• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

أكدت ثقتها بقطاع الأعمال

38% من الشركات الخاصة تتوقع زيادة الإنتاج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 مايو 2015

حسام عبدالنبي

دبي (الاتحاد)

تتوقع 38% من شركات القطاع الخاص في دبي حدوث زيادة في الإنتاج على مدار الشهور الاثني عشر المقبلة ما يقارب عشرة أضعاف عدد تلك التي توقعت حدوث انخفاض في الإنتاج (4%)، بحسب الدراسة الخاصة بمؤشر الإمارات دبي الوطني لمراقبة حركة الاقتصاد بدبي (متعقب اقتصاد دبي). ورصدت الدراسة شعور بالثقة لدى القطاعات الرئيسة الثلاثة بشأن الأعمال المرتقبة خلال العام المقبل، وعلى رأسها قطاع السياحة والسفر، حيث يتوقع 42% حدوث زيادة، بينما يتوقع أقل من 2% حدوث انخفاض، محددة عدد من الأسباب التي ولّدت هذه الثقة مثل زيادة موازنات التسويق والترويج، وتطورات السوق الإيجابية التي فاقت معرض «إكسبو 2020»، وكذا قوة الظروف الاقتصادية الضمنية.

ومن جانب آخر، رصدت الدراسة إشارات إلى تباطؤ حركة النمو بعد بلوغها ذروتها في مطلع عام 2015 حيث ذكرت الدراسة أن الزيادة الأخيرة في حجم الأعمال الجديدة خلال شهر أبريل كانت هي الأضعف على مدار لا يكاد يتجاوز ثلاث سنوات، الأمر الذي أدى بدوره إلى كبح نمو الإنتاج خلال شهر أبريل. وتعليقا على مؤشر الإمارات دبي الوطني لمراقبة حركة السوق العقارية، قالت خديجة حق، رئيسة قسم أبحاث الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في بنك الإمارات دبي الوطني: «يقدم المؤشر الاقتصادي لدبي أدلة إضافية تشير إلى تباطؤ عجلة الاقتصاد للإمارة منذ بداية هذا العام، وتتفق هذه النظرة مع المؤشر الاقتصادي لمديري المشتريات في الإمارات، منوهه إلى أن هذا التباطؤ الذي تشهده دبي يأتي عقب نجاح باهر ومستويات اقتصادية عالية حققتها في حين أن القراءات الأساسية لا تزال قيد التعديل والتطور، وذلك في مستويات أعلى من مستوى الحياد 50٫0 نقطة».

وقالت حق، إن بعض القطاعات مثل (الإنشاءات، وتجارة الجملة والتجزئة) شهدت أداءً قوياً في شهر أبريل، حيث كانت قراءات المؤشر عند 59٫6 نقطة و58٫4 نقطة على التوالي، بتراجع طفيف عن أداء شهر مارس.

ولفتت إلى أنه من جهة أخرى فقد شهد قطاع السياحة والسفر نمواً أبطأ عن القطاعات السابقة، وذلك عند 52٫3 نقطة نتيجة الطلب القوي على الدولار الأميركي من قبل الأسواق الناشئة الرئيسية.

ومع كل ذلك، فإن التفاؤل بخصوص النشاط المستقبلي لا يزال مرتفعاً.

وجاءت أسعار المشتريات وضغوط الرواتب هامشية فقط خلال شهر أبريل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا