• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

40 مليار درهم قيمة الاستثمارات الإماراتية المسجلة في الخرطوم

مشاريع سودانية بـ 59 مليار درهم في انتظار المستثمرين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 مايو 2015

سيد الحجار

سيد الحجار (أبوظبي) عرض السودان 102 مشروع استثماري بقيمة 16 مليار دولار (58,7 مليار درهم)، خلال ملتقى الاستثمار الإماراتي - السوداني الذي بدأت فعاليته في أبوظبي أمس. وقال معالي الدكتور مصطفى إسماعيل وزير الاستثمار في جمهورية السودان للصحفيين أمس، إن المشاريع المطروحة في الملتقى تشمل قطاعات عدة، منها البترول والغاز والتعدين والزراعة والثروة الحيوانية والعقارات والسياحة والخدمات والبنوك والاتصالات والصناعة والصحة والتعليم. وتوقع أن يسهم الملتقى في جذب العديد من الاستثمارات الإماراتية إلى السودان في مختلف القطاعات، موضحاً أن قيمة الاستثمارات الإماراتية المسجلة في بلاده حالياً تبلغ نحو 11 مليار دولار (40,37 مليار درهم)، منها 5 مليارات دولار (18,35 مليار درهم) استثمارات قائمة فعلاً. وذكر إسماعيل أن عدد الشركات الإماراتية العاملة في السودان يبلغ 17 شركة ومؤسسة، لافتاً إلى اهتمام بلاده بزيادة عدد الشركات الإماراتية العاملة في قطاع التعدين على وجه الخصوص، لا سيما أن السودان يقوم بتصدير كامل إنتاجه من الذهب للإمارات سنوياً، وبما يعادل نحو 3 مليارات دولار (11 مليار درهم). ومن جانبه، قال معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، خلال كلمته الافتتاحية في الملتقى، إن حجم التبادل التجاري بين الإمارات والسودان بلغ 9٫359 مليار درهم (2٫55 مليار دولار) بنهاية عام 2013، مؤكداً ضرورة التعاون لرفع حجم التبادل التجاري بين الجانبين بنسبة 100% خلال السنوات الخمس المقبلة. ويشارك في ملتقى الاستثمار الإماراتي - السوداني، الذي تنظمه غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، وتختتم فعالياته اليوم، أكثر من 300 شخص من رؤساء ومديري الشركات الإماراتية والسودانية، وعدد كبير من رجال الأعمال والمستثمرين من البلدين الشقيقين. وأكد المنصوري أن الملتقى يمثل نافذة واعدة للاطلاع على الفرص الاستثمارية المتاحة لمجتمع الأعمال في البلدين الشقيقين، متمنياً أن يكون بدايةً لانطلاق علاقات شراكة أقوى ومكملاً لمرحلة تكرس بنجاح لسلسة التعاون القائم بينهما منذ أكثر من 3 عقود. وأشاد بالزيارة التي قام بها رئيس جمهورية السودان عمر حسن البشير للإمارات فبراير الماضي، ولقائه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حيث كان لهذه الزيارة تأثير قوي على العلاقات الثنائية الأخوية، وفتح آفاق جديدة لمزيد من التعاون بين البلدين الشقيقين. وقال المنصوري، إن السودان يعد واحداً من أهم بلدان العالم التي تتوافر فيها المياه والأراضي الزراعية الخصبة، مضيفاً: «إننا في دولة الإمارات نرى أن الاستثمار في مجال الأمن الغذائي يعد اليوم أولوية لمختلف حكومات العالم». وأوضح أن قطاع الزراعة والمنتجات الزراعية في السودان الشقيق يعد مجالاً واعداً، مشيراً إلى أن دولة الإمارات شهدت العديد من التطورات على مختلف المجالات، حيث ارتفع حجم الناتج المحلي لأكثر من 236 ضعفاً خلال السنوات الـ 43 من عمر الاتحاد، إذ بلغ نحو 1٫77 مليار دولار في عام 1971، في حين وصل إلى 419 مليار دولار مع نهاية عام 2014. وأوضح أن القطاعات غير النفطية تسجل مساهمة بنسبة 69% من مجمل الناتج المحلي للدولة مبقية الثلث فقط للقطاع النفطي، مع استمرار سعي الحكومة الإماراتية في اتجاه خفض الاعتماد على القطاع النفطي بمواصلة تنفيذ سياسة تنويع مصادر الدخل، كما سجل الاقتصاد الوطني نمواً بنسبة 4٫8% في العام الماضي، مع توقع استمرار مستويات النمو بمعدلات جيدة خلال السنوات القادمة، بموجب تقديرات صندوق النقد الدولي، كما أصبحت الإمارات اليوم مقراً إقليمياً لأكثر من 25% من الشركات الـ500 الكبرى في العالم. ومن جانبه، أكد إبراهيم المحمود النائب الأول لرئيس مجلس إدارة غرفة أبوظبي، أن «الغرفة» تعمل بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على تعزيز العلاقات الاقتصادية مع جميع الدول الشقيقة، وتسعى دائماً تبعاً لتوجيهاتهما الكريمة إلى مد الجسور وبناء علاقات التعاون التجاري والاقتصادي وتأسيس الشراكات الاقتصادية والاستثمارية التي تعود بالنفع المتبادل وتحقق المصالح المشتركة لجميع الأطراف. وأكد المحمود أن غرفة أبوظبي تبذل جهوداً لتعزيز علاقات التعاون الاقتصادي والاستثماري مع الشركات والمؤسسات التجارية والصناعية السودانية، والارتقاء بها إلى شراكة استثمارية وتجارية متطورة، ومن المؤكد أن هناك الكثير من مجالات الاستثمار والتعاون التي سيتم عرضها خلال هذا الملتقى الهام في أبوظبي. وأوضح المحمود أن السودان الشقيق يزخر بالإمكانات والثروات الطبيعية وما توفره هذه الإمكانات من فرص استثمارية مغرية ومتاحة أمام المستثمرين في الدول العربية ودولة الإمارات. كما تحدث في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر سعود مامون البرير رئيس اتحاد أصحاب العمل في جمهورية السودان، وتم عرض فيلم ترويجي عن جمهورية السودان في نهاية الجلسة الافتتاحية. بعد ذلك، افتتح معالي الدكتور مصطفى إسماعيل، وإبراهيم المحمود، المعرض المصاحب للملتقى، الذي تشارك فيه أكثر من 20 شركة سودانية وإماراتية تستثمر في المجالات والقطاعات الحيوية كافة. وعلى هامش أعمال المؤتمر، تم توقيع اتفاقية تعاون بين غرفة تجارة وصناعة أبوظبي واتحاد أصحاب العمل السوداني، وتنص الاتفاقية على تبادل المعلومات والبيانات عن الفرص الاستثمارية المتاحة في البلدين الشقيقين، وتسهيل مهمة رجال الأعمال والشركات، والعمل على توفير أسباب النجاح كافة لهذه الشركات في أسواق البلدين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا