• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

القبيسي حمل علم الدولة في حفل الافتتاح

دانانج تروي تراثها أمام «القارة الصفراء» في 110 دقيقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 سبتمبر 2016

دانانج (سيد مصطفي وأحمد جمال الدين)

افتتحت أمس الأول دورة الألعاب الآسيوية الخامسة التي تستضيفها مدينة دانانج في فيتنام حتى الثالث من أكتوبر المقبل بمشاركة 3000 رياضي يمثلون 45 دولة، تتنافس في 14 لعبة موزعة على 172 مسابقة.

وحمل علم الدولة في طابور العرض في حفل الافتتاح اللاعب محمد ناصر القبيسي لاعب منتخبنا الوطني للجو جيتسو، وتبعه وفدنا الرياضي والإداري بالكامل ضمن الفقرة الأولى المخصصة لرفع أعلام الدول المشاركة، وعلي زايد الزيوي سكرتير أول سفارة الدولة لدى فيتنام.

وحضر الحفل كل من ناصر البدور رئيس الوفد الرياضي للإمارات، والعميد عبدالملك جاني مدير الوفد الرياضي ونائبه أحمد الطيب.

كما حضر الحفل ناقين اكسوان رئيس وزراء جمهورية فيتنام الاشتراكية، وتوماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، والشيخ أحمد الفهد الصباح رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي، واستمر حفل الافتتاح 110 دقائق شهدت هطول أمطار غزيرة لم تتوقف تقريباً طوال المدة المحددة، مما أدى إلى انصراف ما يقرب من نصف عدد الحضور، قبل أن تبدأ الفقرات الاستعراضية التي شملت برنامجاً فنياً مميزاً، سعت من خلاله اللجنة المنظمة إلى تعريف المشاركين بالثقافة الفيتنامية، والعادات الفريدة، والطقوس الشعبية المتعلقة بالطبيعة والفنون المعترف بها من قبل اليونسكو كتراث ثقافي عالمي مثل موسيقى البلاط الملكي.

واضطر عدد من رؤساء الوفود والضيوف المشاركين إلى الانسحاب، وعدم استكمال الحفل، عقب مرور علم بلدانهم خلال طابور العرض، بسبب شدة الأمطار، والتي تسببت في قطع التيار الكهربائي عن شاشات العرض التي كانت مُعدة في الملعب الرئيس لكرة القدم الشاطئية لبث فقرات حفل الافتتاح عليها. يأتي هذا فيما خاض منتخبنا الوطني لبناء الأجسام مرانه الثاني والأخير، استعداداً لانطلاق المنافسات التي تنطلق على مدار يومين ، على أن تتم عملية وزن اللاعبين المشاركين صباح اليوم الذي يشهد كذلك الاجتماع الفني للعبة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا