• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الأميركيات أكثر تفاعلاً مع العلامات التجارية

مشاركات النساء تتزايد على منصات التواصل الاجتماعي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 مايو 2014

كثيرة المناقشات والمواضيع المهمة التي تثار عن مواقع التواصل الاجتماعي التي يغرق فيها ملايين الناس بالنقر على ملفات أو صفحات وحسابات بعضهم البعض، وقد يقضون ساعات وهم على هذه الحال، ووسط ذلك تحظى دراسات استخدام النساء والرجال لهذه المواقع باهتمام واسع، وهي وإن لم تصل بعد إلى نتائج وخلاصات أكيدة، إلا أنها تبقى لافتة للغاية، من حيث دوافع استخدام كل من الجنسين لشبكات التواصل، وعدد ونسب كل منهما في كل منصة..

وفي هذا المجال تشير أحدث المعطيات، إلى أن النساء يشكلن قوة نافذة في حقل الإعلام الاجتماعي، في أكثر المؤشرات التي وضعتها شركة «فايننس أونلاين» عبر رسم بياني فني نشره موقع «سوشيال ميديا توداي»، وتضمن ما أسمته الشركة إحصاءات مفاجئة.

وبينما كان معروفاً أن النساء يهيمن على موقع «بين تيريست» الذي يعنى باختيارات المستخدمين من المحتويات المنشورة في المواقع، فقد أظهرت المعطيات الجديدة أن عدد المستخدمات البالغات تجاوز أيضاً عدد المستخدمين الذكور البالغين في أربع منصات أخرى، هي من بين أهم ست منصات اجتماعية: فيسبوك، انستجرام، تويتر وتمبلر. ووفق هذه الأرقام، بقي الذكور أكثرية (24% مقابل 19% للنساء فقط) بين مستخدمي موقع واحد من هذه المواقع الستة، وهو موقع «لينكد إن»، الشبكة التي تركّز على العلاقات المتصلة بالمهن والعمل.

بالإضافة إلى ذلك، يستخدم 30% من النساء مواقع التواصل الاجتماعي مرات عدة في اليوم، مقابل 26% فقط من الذكور. ومن بين البالغين من الجنسين، تستخدم 76% من النساء في الولايات المتحدة الأميركية موقع فيسبوك مقابل 66% من البالغين الذكور، في حين تستخدم 54% من النساء موقع تمبلر مقابل 64 للذكور، ويستخدم 33% من النساء موقع «بين تيريست» مقابل 8% فقط من الذكور، و20% يستخدمن انستجرام مقابل 15% من الذكور. وتقترب النسبتان في موقع تويتر، لكن مع فارق نقطة زيادة للنساء (18%) مقابل 17%.

ومن النتائج المثيرة التي كشفتها معطيات المصدر نفسه، أن النساء أكثر تفاعلية مع العلامات التجارية وبطرق أكثر من الذكور. وأظهرت نسبة نسائية أكبر من نسبة الذكور، دعماً لعلامة أو ماركة والاطلاع على العروض وطلب البقاء على تواصل، وأكثر تعليقاً على تدوينات منصات التواصل الاجتماعي، كما بينت أن هناك فرصة ممكنة للشركات لبناء علاقات مع النساء المؤثرات، وفرصة ممكنة للعلامات التجارية لزيادة مشاركة النساء مع ما يضعونه على مواقع التواصل عندما تصمم هذه العلامات تدوينات أكثر موجهة لهن، مع مراعاة أن التدوينات تعنى دائماً بالجمهور المستهدف عامة للعلامة التجارية وتتعلق بأي المنصات يستخدمها هذا الجمهور. ولهذا لدى تقييم استراتيجية التواصل الاجتماعي للشركات، يجب التذكر دائماً أن النساء يظهرن تفاعلاً أكثر، وذلك لجملة من الأسباب، وأنهن يستهلكن ويتشاركن الأخبار أكثر من الرجال.

وتعبر هذه الأرقام عن تحولات بارزة عما كانت كشفته أرقام سابقة ذات صلة قبل أكثر من ثلاث سنوات، وتحديداً في عام 2010 حين ذكرت بعض التقارير أن الذكور يستخدمون أجهزة اتصالاتهم المتنقلة أكثر من النساء للقيام بتصفح مواقع التواصل الاجتماعي أو مشاهدة لقطات الفيديو، وجاء حينها في تقرير أعدته شركة «أورانج»، أنه بينما تقوم النساء بإرسال رسائل نصية قصيرة أكثر من الذكور، إلا أن هؤلاء يستخدمون أجهزتهم المتنقلة بصورة أكثر من النساء لتصفح مواقع التواصل الاجتماعي ومشاهدة مقاطع الفيديو المختلفة. وكشف «مؤشر الوسائط الرقمية لشركة أورانج» الذي قام بمراجعة إحصائيات تخص 17,4 مليون مستخدم من عملاء الشركة، كشف أن الذكور يقومون أكثر من النساء بحوالي 33 في المائة بتصفح صفحات مواقع التواصل الاجتماعي باستخدام أجهزتهم المتنقلة.

(أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا