• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

محمد العتيبة في طليعة المشاركين في الحملة

موظفو «ذا ناشيونال» إلى العمل على دراجات هوائية و«عربة» الإطارين تتفشى تدريجياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 يناير 2015

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

تخلى العديد من الموظفين في أبوظبي عن سياراتهم وتوجهوا للعمل على متن الدراجات الهوائية، التي توفرت من خلال نقطتين رئيسين، «كورنيش أبوظبي ومنتزه خليفة» تلبية لنداء صحيفة «ذا نوشيونال»، التي سبق وأطلقت حملة «إلى الدوام على الدراجة» على موقع «تويتر» تحت وسم «حياة صحية» healthyliving#. وشهد الحدث تفاعلًا وحماساً كبيرين لدى الكثير من الأفراد والمؤسسات والشركات، فضلاً عن تفاعل من قراء الصحيفة وموظفي بعض المؤسسات والجهات،والسفارات المعتمدة في الدولة، ومشاركات خارج نطاق جزيرة أبوظبي، مسجلةً أيضاً تفاعلاً على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث تناقل المشاركون صورهم عبرها، وتحدثوا عن تجربتهم.

ثقافة ركوب الدراجة

نجحت الحملة في تعزيز ثقافة ركوب الدراجة لدى موظفيها قبل انطلاقها بأيام عدة حيث بدأ الموظفون التوجه للعمل على متن الدراجة، معربين عن رغبة في اتخاذ هذا الأسلوب نمط حياة يومياً طوال فترة اعتدال الطقس. وقد سبق لصحيفة «ذا ناشيونال» أن أطلقت على موقع تويتر تحت وسم «حياة صحية» healthyliving#، لتلقى رغبة لدى قرائها في الاستفادة من أنماط العيش الصحية واستلهام السبل الكفيلة بتحسين جودة حياتهم وتحقيق سعادتهم، في وقت اتضح جلياً حماس موظفيها ناشيونال»، الذين بدأوا ركوب الدراجات الهوائية والتوجه بها الى العمل .

واستجابة لنداء صحيفة «ذا ناشيونال»، التي أطلقت المبادرة على تويتر تحت وسم «إلى العمل على الدراجات الهوائية» (CycleToWorkUAE#)، من أجل تحفيز كل من له القدرة على ركوب الدراجة لأن يركن السيارة جانباً، ويتوجه بها إلى مقر العمل، ولتحقيق هذا الغرض المتمثل في تشجيع الناس على ركوب الدراجات، اختارت موقعين للخروج المنتظم على الدراجات الهوائية، بحيث كانت هناك دراجات تلبي اختيارات الراغبين في المشاركة من دراجات هوائية مع توفير واق للرأس، فضلاً عن توفير المياه والنصائح والتوجيهات لاتباع المسارات الصحيحة.

أول المشاركين ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا