• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

3750 مشجعاً في لقاء النصر والأهلي

«الديربي الأقدم» يفقد بريقه !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 سبتمبر 2016

شمسة سيف (أبوظبي)

«الديربي»، في أي مكان في العالم له مذاق خاص.

الإثارة حاضرة داخل الملعب وخارجه، والمتعة في عالم «الساحرة المستديرة» تصل إلى الذروة، عندما يتعلق الأمر بـ«الديربي»، ومتابعته تكتمل عندما يكون الحضور الجماهيري كبيراً، وتضيق معه المدرجات بأنصار الفريقين، ولكن عندما يُفتقد أحد العناصر المهمة مثل النجوم وأصحاب المهارات الخاصة والجمهور فإنه يتحول إلى مباراة «منزوعة الدسم!».

لا يختلف اثنان على أن متعة «الديربيات» التي تجمع اثنين من أعرق فرق المدينة تكمن في امتلاء المدرجات، لأنها بطبيعة الحال تختلف كلياً عن باقي المواجهات، لما فيها من تحدٍّ وندِّية وإثارة منذ انطلاق صافرة البداية وحتى الدقيقة الأخيرة، ولذلك تستعد الجماهير لها بطريقتها الخاصة، وتعد «العدة» و«العتاد»؛ لأن تكون العامل الأكثر تأثيراً في تسيير مجرياتها من خلال الدعم المعنوي والمؤازرة، من أجل حصد النقاط كاملة، وتحقيق الانتصار على «الغريم التقليدي».

ومع ذلك ومنذ انطلاق دوري الخليج العربي هذا الموسم، فقد «الديربي» جزءاً من بريقه، بالحضور القليل للجماهير، وهو ما حدث في «الديربي» الأقدم، بين النصر والأهلي، والذي حضره 3750 مشجعاً، والملاحظ أن الجولة الثانية سجلت زيادة طفيفة مقارنة بالجولة الأولى، ووصل العدد في المباريات السبع إلى 21511 متفرجاً، مقابل 9637 متفرجاً في الجولة الأولى.

أما «ديربي العاصمة»، بين الوحدة والجزيرة على استاد آل نهيان، جاء الرقم مرضياً نوعاً ما، حيث بلغ عدد الحضور 8300 متفرج، وهو الرقم الأكبر في الجولة، فيما جاء الرقم الأصغر من نصيب لقاء بني ياس ودبا الفجيرة بـ390 مشجعاً فقط.

وحول أسباب ضعف الحضور الجماهيري في «ديربي» النصر والأهلي، جاءت الآراء مختلفة من المشجعين، على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، وأشار البعض إلى أن خروج «العميد» من «الآسيوية» له الأثر في قلة عدد الجماهير، فيما ترى فئة أخرى أن الفوارق الفنية بين الفريقين وراء تراجع عدد الحضور، وعدم منح «الديربي» حقه. من جهة أخرى، جاءت آراء البعض عكس السؤال المطروح، حيث أكدوا أن «الديربي الأحمر والأزرق» لم يفقد بريقه بعد، وسوف يكون اللقاء أكثر بريقاً في الدور الثاني للبطولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا