• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

ألوانها تحدد مسارها

علي منصور كيالي: وجه الإنسان مرآة لطاقاته

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 مايو 2014

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

أكد علي منصور كيالي، الدكتور في البحوث الإسلامية، والباحث والمهندس والعالم الفيزيائي، أن هناك 7 محطات لتوليد الطاقة لدى الإنسان، متطرقا إلى طاقة الصمت كحل لبعض المشكلات. وأكّد ضرورة ذكر اسم الله تعالى عند البدء بتناول الطعام أو الشراب، لتأثيره في المحافظة على الطاقة. وشدد كيالي على ضرورة التخفيف من الوزن وتجنب الغضب الذي قال إنه مفتاح الطاقة السلبية، حاضا على ممارسة العبادات والصلوات، التي تزود المسلم بالطاقة الإيجابية، وتسمو بالروح.

الطاقة الكونية

وفي حوار خاص مع «الاتحاد» تحدث كيالي عن الطاقة الحيوية في الإنسان واستدل في ذلك من خلال آيات قرآنية: «ربنا لا تحملنا ما لا طاقة لنا به» (البقرة 286). وأضاف «الكون هو كتاب الله المحكم، وفيه الطاقة الكونية (البرانا)، والقرآن هو كتاب الله الحكيم: (والقرآن الحكيم) (يس2)، الطاقة الروحية، أما الإنسان فهو ركن أساسي من كتاب الله المحكم (الكون)، وهو المعني أساساً بالكتاب الحكيم (القرآن): (الرحمن علّم القرآن خلق الإنسان علّمه البيان) (الرحمن 1-4)، فالإنسان يحتوي كل التركيبات والنظم الكونية المادية، وفيه خلاصة كل أنواع الطاقات الخيرة والشريرة: وتحسب أنك جرم صغير وفيك انطوى العالم الأكبر».

وأشار كيالي إلى أن وجه الإنسان يعتبر مرآة لطاقته، مؤكدا «لكل كائن بشري مستوى من الطاقات يخصه، فالنفس الأمارة بالسوء تحوي كل النظم التي تتلاءم مع الطاقات الشيطانية الشريرة، والنفس اللوامة تحوي كل النظم التي تتلاءم مع الطاقات الملائكية والخيرة، والنفس الذاتية تحوي كل النظم التي تتلاءم مع الطاقات الشهوانية والغرائز، والحياة الدنيا وليست السامية، تحتاج لكل هذه الأنفس، كما يوجد في أعماق كل كائن بشري طاقة إلهية: (ونفخ فيه من روحه) (السجدة 9)، (نفخت فيه من روحي) (الحجر 29)، تدعوه لطريق الرحمن. ووجه الإنسان هو مرآة للطاقات التي بداخله: (فلعرفتهم بسيماهم) (محمد 30)».

وأكد أن «الغضب مفتاح الطاقات السلبية، كونه يشوه البنية البلورية للماء ومعظم جسم الإنسان من الماء، فعلى الإنسان ألا يستوقد نار الحقد والغضب، لأنها تذهب نور الطاقة الإيجابية للإنسان وحتى الذين من حوله أيضاً: كمثل الذي استوقد ناراً فلما أضاءت ما حوله ذهب الله بنورهم (البقرة 17)، وكظم الغيظ هو سر الاحتفاظ بالطاقة الإيجابية: «والكاظمين الغيظ» (آل عمران 134)، والمحرمات جميعها تحتوي طاقات سلبية، بينما الحلال فيه الطاقات الإيجابية». ... المزيد

     
 

الشكر والتقدير

اسال الله ان يوفق شيخنا الغالي والمسلمين جميعا ويسدد خطاهم

عبدالعزيز | 2015-05-07

تحيّة و شكرا....

كلّ الشّكر والتّقدير لشيخنا الدكتور علي منصور كيالي العالم الجليل، الذي طالما أتحفنا بالتفسير العلمي للقرآن الكريم ، فنحن على الدّوام في انتظار المزيد من المقالات، من بحر القرآن الكريم....

Mohamed Slama | 2014-07-31

شكرا

كل الشكر والتوفيق والمحبة والعرفان للدكتور علي منصور كيالي على هذه المقالة الممتعة اشكرك من كل قلبي ونتمنى. من ادارة الجريدة المحترمين ان يجعلو صفحة دائمة لسعادة الدكتور علي منصور كيالي العالم الجليل الرائع وشكرا

hamed alhariri | 2014-05-26

كلام علمي رائع

نحن فعلا بحاجة لاشخاص مثل د. علي منصور كيالي وفقك الله يا دكتور و زادك من علمه, اتمنى ان نرى لكن مزيدا من المقالات و اللقاءات و بانتظار صدور مجلدات التي تتحدت عن القران علم و بيان

Aida Ela | 2014-05-26

تحية

شكرا شيخنا الفاضل بارك الله فيك

عماد بشوع | 2014-05-26

remerciment

Mr ali mansour je tiens vraiment à vous remercier pour tous vos efforts et vos recherches. Donc à vrais dire je n’ai jamais imaginé qu’une telle explication puisse exister. Franchement je vous suis tout le temps et chaque fois je reste éblouie par vos explications.

Hammoudi Ferhat | 2014-05-26

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا