• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

«الهيئة» تبحث تبادل الخبرات مع بيلاروسيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 سبتمبر 2016

مينسك (وام)

بحث إبراهيم عبدالملك محمد الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة والكساندر شامكو وزير الرياضة والسياحة في جمهورية بيلاروسيا، سبل تفعيل التعاون المشترك بين البلدين في المجال الرياضي.

وناقش الجانبان خلال اللقاء الذي يأتي ضمن زيارة وفد الهيئة لجمهورية بيلاروسيا خطوات الاستفادة من الخبرات والتجارب الرياضية المتطورة بجانب الاطلاع على أحدث الممارسات والتطبيقات المتقدمة واستعراض التجارب الناجحة والإمكانات المتوفرة التي تصب في خدمة قطاع الرياضة لدى البلدين.

وتهدف مذكرة التعاون إلى تفعيل دور العمل الرياضي في البلدين من خلال دعم وتشجيع تبادل وفود المنظمات والهيئات والاتحادات الرياضية وتشجيع إقامة المعسكرات التدريبية في البلدين وتنظيم مراحل تدريب مشتركة للمنتخبات الوطنية والأندية بجانب تشجيع تبادل المدربين والعاملين والخبراء والباحثين في المجالات الرياضية في البلدين وتفعيل دور التعاون بين الطرفين في مكافحة استخدام المواد المحظورة في مجال تعاطي المنشطات.

وأشاد إبراهيم عبدالملك بالعلاقات القوية التي تربط الإمارات ببيلاروسيا وأهمية الاستفادة من القدرات والإمكانات التي يملكها البلدان في شتى المجالات ومنها المجال الرياضي باعتبار أن الرياضة إحدى الوسائل التي تجمع الشعوب وتبني جسور التواصل فيما بينها.

وأكد ضرورة التركيز على المجال السياحي من خلال السياحة الرياضية التي تعتبر اليوم واحدة من أهم أنواع السياحة التي تسهم بشكل فعال في تنشيط حركة السياحة سواء الداخلية والخارجية وتعمل على رفع مستوي الاقتصاد عن طريق إقامة البطولات والمسابقات الرياضية التي تجذب أعداداً كبيرة من السائحين للمشاركة في المناسبات أو البطولات الرياضية أو متابعتها ، مشيراً إلى أن الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة ومن خلال مذكرة التعاون التي تشمل عقد لقاءات مع المسؤولين في المجال الرياضي وزيارة عدد من المؤسسات والمنشآت والأكاديميات الرياضية، تتطلع إلى الاستفادة من التجارب الاحترافية والخبرات المتراكمة لدى بيلاروسيا من خلال تشجيع تبادل الخبراء في المجالات الرياضية وإقامة المعسكرات التدريبية وتنظيم مراحل تدريب مشتركة للمنتخبات الوطنية والأندية الرياضية.

وأوضح عبدالملك أن توقيع مذكرات التعاون وعقد اللقاءات والزيارات يسهم في تنمية علاقات الصداقة والمحبة والسلام بين كل الدول الشقيقة والصديقة ويترجم التوجهات والتطلعات التطويرية إلى خطط وبرامج فاعلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا