• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

ترامب يقول إن طوفان المهاجرين، يستولي على وظائف العمال الأميركيين الأصليين غير المهرة، وهي حجة زائفة

ترامب وجموح سياسة الهوية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 سبتمبر 2016

ديفيد بروكس*

أتذكر أنه كانت لدينا ذات يوم اختلافات فلسفية وأيديولوجية، وأن السياسة كانت عبارة عن سجال بين الليبراليين والمحافظين، وبين آراء مختلفة بشأن أسلوب الحكم، وقيم أميركا، ودورها في العالم.

أما في عامنا هذا، فكل شيء جرى تجريده من ردائه، حتى لم يعد يكسوه شيئ. فالسياسة تنقسم وفق خطوط هوية فجة مثل العنصر والطبقة. فهل أنت أميركي أبيض مولود في أميركا، أم وافد من الخارج؟ وهل أنت من الناس العاديين أم من النخبة؟

لم تعد السياسة تتعلق بالسجال والنقاش كما كان الحال من قبل، وإنما أصبحت تتعلق بمحاولة كل طرف وضع خصومه في خانة المنبوذين.

والحق أن دونالد ترامب ليس هو من اخترع هذه اللعبة، لكنه هو من يجسدها بكل تأكيد. وقد حاول مستشاروه، الأربعاء الماضي، إلباسه ثياباً يبدو من خلالها كمسؤول ناضج من هؤلاء المسؤولين الذين نراهم عادة في مؤتمرات القمم، لكن ترامب، وكما هو دأبه دوماً، أبى إلا أن يتصرف حسب طبيعته. ففي خطابه ذلك اليوم عاد مجدداً للمجازات اللغوية المتعلقة بالطبقة والعنصر، والتي كانت قد حددت معالم حملته من قبل، وهي باختصار: إن الحكومة الأميركية باتت في قبضة أقلية «أوليجاركية» تشوه كل شيء من أجل مصلحتها، وإن الشعب الأميركي محاصر بالأجانب الذين يستولون على وظائفه، ويهددون حياة أفراده.

والأمر هنا لا يتعلق بأن تينك الفكرتين مغلوطتان تماماً، وإنما يتعلق بحقيقة أن ترامب شأنه في ذلك شأن كل من يتبنون خطاب الطبقة والعرق، يأخذ هاتين النواتين للحقيقة، ويصنع منهما كذبة كبيرة. فهو يرى مثلاً أن الهجرة زرعت بذور الفوضى في أحياء الطبقة المتوسطة، وهو طرح زائف لأن الأبحاث أثبتت أن الزيادة الأخيرة في الهجرة، قد جعلت شوارع أميركا أكثر أمناً، لأن احتمال ارتكاب الأشخاص المولودين في الخارج جرائم عنف هو احتمال مستبعد إلى حد كبير.

وترامب يقول إن طوفان المهاجرين، يستولي على وظائف العمال الأميركيين الأصليين غير المهرة، وهي حجة زائفة أيضاً لأن معظم الكتابات التي تناولت الموضوع، أكدت أن تأثير الهجرة في أجور أو وظائف الأميركيين (المولودين في الولايات المتحدة) ضئيل للغاية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا