• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الإمارات أول دولة في منطقة الشرق الأوسط تقوم بالمصادقة على اتفاقية باريس، وتلعب الإمارات دوراً قيادياً في توحيد دول المنطقة في النظر إلى هذه القضية كخطر يهدد الاستقرار الإقليمي.

الإمارات.. ما بعد المصادقة على اتفاقية باريس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 سبتمبر 2016

تنزيد علم*

أصبح يوم 21 سبتمبر يوماً مميزاً مع التزام دولة الإمارات العربية المتحدة بالتصدي لخطر تغير المناخ، وذلك من خلال تهنئة بان كي مون لمعالي الدكتور ثاني الزويدي، وزير التغير المناخي والبيئة بمناسبة مصادقة دولة الإمارات على اتفاقية باريس للمناخ. لقد أتى هذا الخبر ليزيد من فخري الكبير بدولة الإمارات واتخاذها لهذا القرار، الذي لا يقتصر على إدراك الدولة لتغير المناخ كأولوية وطنية فقط، بل وعلى العمل المبكر على مواجهة تغير المناخ، الأمر الذي يعود بفوائد عديدة لتجنب أشد تأثيراته. ولكن من المهم هنا أن نكون على علم بأن هذه هي البداية لرحلة طويلة يتخللها عدد من التحديات الرئيسية يتحتم التعامل معها.

أول هذه التحديات هو أن عدد الدول التي التزمت بتقليل انبعاثاتها من غازات الاحتباس الحراري لا يزال غير كافٍ للتوافق مع أهداف اتفاقية باريس للحد من ارتفاع درجة حرارة الأرض لأكثر من 1,5 درجة مئوية.

من دون زيادة الطموح لمزيد من التطبيق لهذه التعهدات ستشهد الأرض ارتفاع درجة الحرارة لأكثر من 3 درجات مئوية خلال القرن الجاري، وهي مشكلة تجلب تأثيرات كبيرة وعواقب من شأنها تغيير نمط حياتنا في دولة الإمارات والمنطقة.

يمكنك أن تتخيل مدى تأثر صحة الأشخاص بالارتفاع الشديد لدرجات الحرارة والرطوبة خلال فصل الصيف الذي شهدناه خلال شهر رمضان هذا العام؟ أضف إلى ذلك أن مستويات درجات الحرارة هذه ستتطلب مزيداً من إنتاج الطاقة للحفاظ على برودة مبانينا، مما يعني ارتفاعاً في فاتورة الطاقة. وبالقرب منا، هنالك الجمهورية اليمنية التي باتت اليوم تواجه تأثيرات تغير المناخ متمثلة في تناقص في مخزون المياه الجوفية، وفيضانات دفعت بالعديد من الأشخاص لهجر منازلهم من أجل البقاء.

إن تغير المناخ سيفاقم الوضع الهش هناك كما سيؤثر أيضاً على الأمن المحلي والإقليمي.

ما الذي يمكن لدولة الإمارات العربية المتحدة عمله للتعامل مع هذه القضية على أرض الواقع؟ ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا