• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

انضمام 80 معتقلاً في سجن نفحة للإضراب اعتباراً من اليوم

إضراب الأسرى الفلسطينيين يدخل شهره الثاني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 مايو 2014

عبدالرحيم حسين (رام الله)

دخل إضراب الأسرى الإداريين الفلسطينيين عن الطعام امس الشهر الثاني، احتجاجًا على سياسة الاحتلال الاسرائيلي واعتماده على أنظمة الطوارئ غير القانونية، والاستمرار بالاعتقال والمحاكمة غير محددة الزمن واستنادا إلى ما يسمى بالملف السري، بينما أكدت وزارة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين امس اتساع نطاق الإضراب عن الطعام التضامني مع المعتقلين الإداريين المضربين عن الطعام منذ 31 يوما موضحة أنه سيضم خلال ساعات قليلة 80 أسيرا على الأقل.وقالت الوزارة في بيان لها إن 50 أسيرا من سجن نفحة سينضمون إلى الإضراب المفتوح عن الطعام اليوم الأحد إضافة إلى 15 أسيرا من عسقلان و15 أسيرا من سجن ريمون وذلك لتصعيد وتيرة الضغط على إدارة السجون للاستجابة لمطالب الأسرى المضربين عن الطعام للشهر الثاني على التوالي.

وأضاف البيان أن 4 أسرى مضربين عن الطعام منذ 17 يوما يقبعون في زنازين عزل سجن نفحة وأن 5 آخرين انضموا للإضراب يوم الحادي والعشرين من الشهر الجاري وجزءا منهم نقلوا إلى عزل سجن أيشل في بئر السبع.

وذكر نادي الأسير في تقرير له امس، أن مصلحة السجون الإسرائيلية لا تزال تتخذ موقفًا لا مباليًا ورافضًا الشروع بأي محاورة أو تفاوض قد يفضي إلى إنهاء الإضراب، على الرغم من تدهور الحالة الصحية للعديد من الأسرى المضربين ونقل بعضهم إلى عيادة سجن الرملة ومستشفيات مدنية أخرى.

وأعلن التقرير عن شروع خمسين أسيرًا في سجن نفحة ابتداء من اليوم الأحد بإضراب مفتوح عن الطعام، تضامنا مع الأسرى الإداريين. وأكد النادي انخراط جميع التنظيمات الفلسطينية ومن ضمنهم قيادات الحركة الوطنية الأسيرة، ومن جميع السجون في هذا الإضراب سواء كانت إضرابات مفتوحة عن الطعام، أو بإضرابات مساندة لرفاقهم الأسرى الإداريين. وقال التقرير: لقد تميّز هذا الإضراب بالتزام جميع المضربين بالاعتماد على شرب الماء فقط، دون خلطه بأي نوع من المدعمات كالسكر أو الملح.وتابع: لقد تجاوزت أعداد المضربين من الأسرى الإداريين والمحكومين والموقوفين 220 علما أن عددًا كبيرًا من الأسرى المضربين كانوا قد توقفوا عن تناول أدويتهم احتجاجًا على عزلهم وظروف اعتقالهم.

وأضاف التقرير: أن عدد الأسرى الذين شرعوا بالإضراب منذ 24 أبريل الماضي كان 120 أسيرًا فيما التحق آخرون بالإضراب.

وذكر أن الاحتلال كإجراء عقابي وزع الأسرى المضربين عن الطعام على العديد من السجون من بينها المدنية، موضحا أن غالبية المضربين يتواجدون حاليا في عزل سجن الرملة، وفي خيام سجن النقب، وسجن «عوفر»، وعزل «أيل» في بئر السبع، إضافة إلى أماكن أخرى.وتابع: إن مصلحة سجون الاحتلال نقلت جميع الأسرى المضربين إلى أقسام منفردة حيث تم عزل جميعهم وحرمانهم من الخروج الى ساحة السجن، ومن زيارة العائلات، إضافة إلى إجراءات قمعية أخرى اتخذتها بحقهم منذ اليوم الأول من الإضراب، مثل سحب جميع أغراضهم الخاصة ومقتنياتهم.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا