• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

إصابة 3 نواب باعتداء انتحاري بسيارة ملغومة

18 قتيلاً في هجوم لـ «الشباب» على البرلمان الصومالي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 مايو 2014

قتل 18 شخصاً في هجوم كبير شنته حركة الشباب الصومالية المتطرفة على مبنى البرلمان الوطني امس حيث فجروا سيارة مفخخة واخترقوا المبنى بوساطة انتحاريين، ومن بين القتلى ثمانية من عناصر حركة الشباب وقوات الأمن الصومالية.

وقد أصيب كثيرون آخرون من بينهم ثلاثة من نواب البرلمان الصومالي. وبدأ الهجوم بتفجير انتحاري بسيارة خارج مقر البرلمان. وكان مقاتلون تابعون لحركة الشباب الصومالية المتطرفة يرتدون زي الجيش الصومالي قد أطلقوا النار على الحرس لدخول المبنى. وقد سمع صوت دوي انفجار ثان. وصرح ضاهر أمين جيسو عضو البرلمان الصومالي لوكالة الأنباء الألمانية «لقد هز انفجار ضخم المبني واعتقدت أنه قد دمر، ثم اندلع بعد ذلك قتال شرس بين قوات الأمن والمهاجمين».

وقامت قوات الأمن وعناصر من قوات حفظ السلام الأفريقية بإجلاء نواب البرلمان من المبني من خلال بوابة أخرى. وقال مسؤولون صوماليون إن قوات الأمن قامت بإخراج جثث المقاتلين المتطرفين التابعين لحركة الشباب الصومالية والذين قام بعضهم بتفجير نفسه. وقال نائب طلب عدم نشر اسمه لرويترز «أنا الآن في البلدة لكنني أعلم أن بعض زملائي يجرون محادثات في المجلس».

ووقع انفجار هائل بسيارة مفخخة أمام بوابات البرلمان وسط مقديشو قبل منتصف النهار، كما وقعت انفجارات أصغر تبعها إطلاق كثيف للنيران سمعت من داخل المجمع. وقالت الشرطة إن أربعة مهاجمين على الأقل قتلوا، بينما تمكن مراسلو فرانس برس في الموقع من إحصاء أربع جثث لحراس أمنيين، وقالوا إنهم شاهدوا العديد من الجرحى. وصرح مسؤول الشرطة حسين عيسى لوكالة فرانس برس «وقع هجوم بالقرب من مبنى البرلمان.

وانفجرت سيارة مفخخة واندلع إطلاق نار. ليست لدينا تفاصيل حتى الآن».

وقال عبدالعزيز أبومصعب المتحدث باسم العمليات العسكرية بحركة الشباب لرويترز إن الحركة مسؤولة عن التفجير الانتحاري والتفجيرات التي وقعت دخل البرلمان. وتم إنقاذ أعضاء البرلمان وعاملين آخرين بمجرد أن انفجرت السيارة الملغومة.

(مقديشو - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا