• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مصر ترصد 5 قطع أثرية مسروقة في فرنسا والمجر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 مايو 2014

رصدت وزارة الآثار المصرية خمس قطع أثرية فرعونية تم تهريبها إلى كل من فرنسا والمجر بعد سرقتها عام 2002 عن طريق الحفر خلسة في منطقة سقارة الأثرية جنوبي القاهرة، وقالت الوزارة في بيان إنها تبذل جهوداً لاستعادتها. ويتولى أثريون محترفون في إدارة الآثار المستردة بوزارة الآثار رصد ما تعرضه قاعات المزادات على المواقع الإلكترونية لمعرفة القطع المصرية المهربة تمهيدا لاستعادتها بعد إبلاغ الشرطة الجنائية الدولية (الإنتربول) فضلاً عن بذل وزارة الخارجية دعما دبلوماسيا وقضائيا إذا اقتضى الأمر اللجوء إلى المحاكم بالدول التي هربت إليها الآثار المصرية.

وقال محمد إبراهيم وزير الآثار في البيان إنه بالتنسيق مع بعثة المعهد الفرنسي للآثار الشرقية التي بدأت حفرياتها في هذه المنطقة «تأكد» سرقة قطعتين أثريتين من موقع حفائر البعثة الفرنسية عن طريق الحفر خلسة بالموقع واستخراج القطع وتهريبها إلى فرنسا مضيفا أن الوزارة خاطبت وزارة الخارجية المصرية للمطالبة باستعادتهما. وأضاف أن القطعتين تم رصدهما معروضتين للبيع في الموقع الإلكتروني الخاص بصالة للمزادات بفرنسا وهما تمثلان العتب العلوي والكتف اليسرى لمدخل مقصورة مقبرة الكاهن «هو - نفر» في عهد الملك بيبي الأول أحد حكام الأسرة الفرعونية السادسة (2345-2181 قبل الميلاد). وقال البيان إن الوزارة رصدت أيضا ثلاث قطع كان متحف الفنون الجميلة بالعاصمة المجرية بودابست اشتراها من قاعة المزادات «التي ادعت أثناء بيعها للمتحف بأنها تحصلت عليها عام 1974». وأضاف البيان أن «إدعاء صالة المزادات.. يتنافى مع الحقائق المثبتة والدلائل العلمية والتي تؤكد أن الموقع» لم تجر به أية حفائر «على الإطلاق قبل عام 2000» حين بدأت البعثة الفرنسية حفائرها هناك. (القاهرة -رويترز)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا