• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

ولي عهد السعودية يتوجه إلى أميركا

الرياض وواشنطن: غياب خادم الحرمين عن قمة كامب ديفيد ليس مرتبطا بأي خلاف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 12 مايو 2015

واشنطن، الرياض (الاتحاد ، وكالات)

توجه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز أمس إلى الولايات المتحدة الأميركية لرئاسة وفد بلاده خلال اجتماع قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية مع الرئيس الأميركي باراك أوباما، نيابة عن خادم الحرمين الشريفين العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز.

وقال البيان الصادر عن الديوان الملكي السعودي «نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز غادر الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد وزير داخلية المملكة أمس في طريقه إلى الولايات المتحدة الأميركية ، لترؤس وفد المملكة المشارك في اجتماع قادة دول مجلس التعاون الخليج مع الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي سيعقد يومي الأربعاء والخميس في واشنطن وكامب ديفيد». وكان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أعلن الليلة قبل الماضية أن الملك سلمان بن عبدالعزيز سيغيب عن القمة الخليجية الأميركية التي ستعقد في «كامب ديفيد» بعد غد الخميس.

وأكدت كل من الرياض وواشنطن ان غياب خادم الحرمين الشريفين عن قمة كامب ديفيد ليس مؤشرا الى اي خلاف بين البلدين. وصرح مسؤول في البيت الأبيض بأن غياب العاهل السعودي عن المشاركة في القمة لا علاقة له بأي قضايا جوهرية ولا يعني وجود عدم رضا عن أي شيء معي. وصرح مسؤول كبير بالإدارة الأميركية بأن الولايات المتحدة ترحب باللقاء ومشاركة ولي العهد السعودي الامير محمد بن نايف وكذلك ولي ولي العهد الامير محمد بن سلمان.

من جانبه ، أعلن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أمس ان قرار العاهل السعودي الملك سلمان عدم حضور قمة كامب ديفيد ليس مؤشرا الى اي خلاف مع الولايات المتحدة.

وقال الجبير للصحفيين في السفارة السعودية في واشنطن ان غياب الملك سلمان «ليس مرتبطا باي شكل من الاشكال باي خلاف بين البلدين».

وقال الجبير، السفير السعودي السابق في واشنطن، إن الاميرين اللذين سيحلان محل الملك سلمان هما «الشخصان المناسبان» لتمثيل المملكة. كما قلل الجبير من اهمية الانباء ان السعودية تضغط من اجل التوصل الى اتفاق دفاعي مكتوب جديد مع الولايات المتحدة وقال «نحن نثق بكلمة اميركا ثقة تامة».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا