• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

صلاح الدين في عهدة الجيش العراقي و«داعش» يحرق قادته الفارين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 سبتمبر 2016

سرمد الطويل ، وكالات (بغداد)

أعلنت السلطات العراقية أمس تحرير محافظة صلاح الدين بالكامل من قبضة «داعش»، وذلك بعد انتزاع السيطرة على ناحية الزوية وبلدتي جفر الحار والخانوكة ومشروع 555 للتصنيع العسكري، واستكمال استرداد مناطق جنوب الشرقاط. وعلى خلفية تحرير الشرقاط، أفاد العميد ذنون السبعاوي من قيادة عمليات نينوى أمس، أن التنظيم الإرهابي أعدم القائد العسكري والأمني المسؤول عن قضاء الشرقاط المدعو «أبو حمزة الليبي» و16 من معاونيه أمام الملأ في منطقة غابات الموصل، حرقاً على خلفية فرارهم وعدم التصدي للقوات العراقية أثناء المعارك الأخيرة في الشرقاط، وذلك لتحذير الآخرين من أن مصير من يهرب من ساحة القتال سيكون الإعدام بهذه الطريقة البشعة.

من جانب آخر، أكد وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون بعد زيارة العراق، أن محاصرة الموصل في إطار العملية المرتقبة لدحر «داعش» ستبدأ خلال الأسابيع القليلة المقبلة، تزامناً مع تكثيف مقاتلات بلاده قصف مواقع التنظيم الإرهابي. وكشف قائد القوات الجوية الملكية مارتن سامبسون، في تصريحات نشرتها صحيفة «التلجراف»، إن مسلحي «داعش» حاولوا أكثر من مرة، إسقاط طائرات بريطانية باستخدام صواريخ أرض جو، مشيراً إلى أن هذه المحاولات تساعد في كشف أماكن المتشددين ما يسهل قصفهم.

وأعلن محافظ صلاح الدين أحمد الجبوري، أن القوات الحكومية تمكنت من تحرير المحافظة بالكامل من قبضة «داعش»، وذلك بعد انتزاع آخر معاقله في ناحية الزوية جنوب قضاء الشرقاط ، مؤكداً «خلو المحافظة بصورة كاملة من التنظيم الإرهابي»، وداعياً الحكومة المركزية إلى «الإسهام في إعادة إعمار وتأهيل مناطق المحافظة المحررة وإعادة النازحين ودعم الأجهزة الأمنية فيها».

بالتوازي، لقي 13 شخصاً حتفهم وأصيب 23 آخرون، معظمهم من قوات الأمن العراقية ومليشيات «الحشد الشعبي»، بسلسلة تفجيرات انتحارية عند مدخل مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين استهدفت قائد شرطة المحافظة ضامن الجبوري ورئيس اللجنة الأمنية في مجلس المحافظة جاسم حسين جبارة، لكنهما نجيا دون أذى. أفادت الشرطة أن 3 انتحاريين فجروا أنفسهم بالتتابع في نقطة تفتيش الأقواس قرب جامعة تكريت، الأول بسيارة مفخخة تبعه اثنان يقودان دراجتين بخاريتين، ما تسبب في مقتل 13 من القوات العراقية وإصابة 23 آخرين بجروح بعضهم في حال الخطر.

وفي السياق، قالت مصادر أمنية إن عناصر «داعش» قتلوا 4 جنود عراقيين نحراً في نقطة تفتيش للجيش شمال غرب بيجي في محافظة صلاح الدين بعد أن تمكنوا ليل الجمعة السبت من السيطرة على النقطة حيث تم العثورلى الجثث كما أعدم «داعش»‏‭ ‬اثنين‭ ‬من ‬أئمة ‬جوامع ‬التي ‬تخضع ‬للتنظيم‭ ‬في ‬الموصل لرفضهما إلقاء‏‭ ‬خطبة «داعشية» تحث ‬المصلين ‬على ‬القتل ‬والسلب ‬والتعذيب. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا