• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

مجلس الوزراء برئاسة محمد بن راشد يعتمد القرار

الإمارات تمنح رعايا الدول التي تعاني من حروب وكوارث إقامة لمدة عام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 19 يونيو 2018

أبوظبي ( وام )

اعتمد مجلس الوزراء، برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، قراراً بمنح رعايا الدول التي تعاني من حروب وكوارث إقامة لمدة عام في الدولة، وذلك تضامنًا من الدولة مع شعوب هذه الدول، ودعمًا لهم حتى تتحسن أوضاعهم المعيشية أو يصبحوا قادرين على العودة لدولهم.

وينص القرار على السماح لرعايا الدول التي تُعاني من حروب أو كوارث بتثبيت الإقامة لمدة عام بغض النظر عن شروط إقامتهم في الفترة من 1 أغسطس ولغاية 31 أكتوبر من العام الحالي، وهي فترة قابلة للتمديد، مع إعفائهم من أي مخالفات أو غرامات مترتبة.

ويأتي القرار الجديد في ضوء الجهود المستمرة لتعزيز موقع الدولة كحاضنة لشعوب العالم ووطن ثانٍ للجنسيات كافة ومن مختلف الأطياف، وبما يتوافق مع توجهاتها في مد يد العون للمحتاجين والضعفاء في مختلف دول العالم، حيث كانت الدولة وما زالت تؤكد حرصها الدائم على إرساء أسس التنمية والأمن والاستقرار والسلام في العالم، وذلك انطلاقاً من مبادئ راسخة تؤكد مسؤوليتها، خاصةً في محيطها العربي والخليجي، في دعم ومساعدة الأشقاء والمحتاجين من مختلف الشعوب.

وتقدم دولة الإمارات نموذجاً على المستوى العالمي من حيث التنمية الاقتصادية والقيم الثقافية والاستقرار السياسي والاجتماعي، في حين تتسم سياستها الخارجية التي وضع نهجها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بالحكمة والاعتدال، وارتكازها على قواعد استراتيجية ثابتة، تتمثل في الحرص على إقامة علاقات مع جميع الدول، والوقوف إلى جانب المستضعفين والمحتاجين في العالم، والإسهام الفعال في دعم الاستقرار والسلم الدوليين.

     
 

شكرا للامارات

رحم الله الشيخ زايد ابو الخير والمحبة يلي علم الشعوب معنى التسامح والكرم والتعاون واسس لاجيال مستقبل اهم شي فيه هو الانسان . وان الانسان هو الغاية وهو الاساس يلي تقوم عليه الحضارات.

احمد عبدالله معتوق | 2018-06-19

بلد الخير

أدام الله عزكم يا شيوخ الأمارات وشعبها دائما أصحاب خير نسأل الله أن يحفظكم ويحفظ دولة الأمارات قرار حكيم وفيه رحمه نسأل الله أن يكون في ميزان حسناتكم.

عبدالله محمد احمد | 2018-06-19

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا