• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

اتفاقية مع «اليونسكو» لدعم البلدان النامية

«دبي العطاء» : 10 ملايين دولار لتوفير التعليم في حالات الطوارئ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 سبتمبر 2016

دبي (الاتحاد)

أعلنت «دبي العطاء» -جزء من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية- رسمياً عن تخصيص غلاف مالي جديد موجه إلى البحث سيُعرف بـ«الدليل للتعليم في حالات الطوارئ»، خلال فعالية خاصة في نيويورك خلال أسبوع انعقاد الدورة الـ71 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقد تمت استضافة مؤتمر الإطلاق بالتعاون مع الشبكة المشتركة لوكالات التعليم في حالات الطوارئ.

وقال طارق القرق، الرئيس التنفيذي لـ«دبي العطاء»: من الواضح أن هناك مشاكل متفاقمة في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وخارجها، الأطفال هم أكثر عرضة لهذه المشاكل، حيث يتأثر تعليمهم في كثير من الأحيان أو يُحرمون منه. وفقاً لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسف»، يُعد أطفال اللاجئين أكثر عرضة بمقدار خمس مرات ليكونوا غير ملتحقين بالمدرسة مقارنةً بغير اللاجئين.

وأضاف: تعلن «دبي العطاء» اليوم عن غلاف مالي موجه إلى البحث بقيمة 36,735 ألف درهم (10 ملايين دولار)، بهدف توفير أدلة أكثر وأفضل لإطلاع صنّاع القرار والسياسة حول الأساليب الأكثر فعالية وأفضل النماذج المتبعة لتوفير التعليم في حالات الطوارئ.

وذكر أن ضمان جودة التعليم العادل والتعلم للجميع يتطلب تحديد الأطفال الأكثر حرماناً من التعليم، لافتاً إلى أن هناك أكثر من 124 مليون طفل ومراهق حالياً خارج المدرسة، والعديد من الملايين في المدرسة ولكن لا يتعلمون بسبب النزاعات المسلحة والأزمات.

وعلى هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة، وقعت «دبي العطاء» أيضاً اتفاقية شراكة بـ(3) ملايين دولار مع «اليونسكو»؛ بهدف دعم البلدان النامية في سعيها لتحقيق الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة، وذلك لضمان تعليم سليم وشامل وعادل، بالإضافة إلى تعزيز فرص التعلم مدى الحياة للجميع. ووقع الاتفاقية كل من طارق القرق وايرينا بوكوفا، المديرة العامة لـ«اليونسكو».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض