• الخميس 07 شوال 1439هـ - 21 يونيو 2018م

«الخليجية» أهم من «الأولمبية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 يناير 2013

دبي (الاتحاد) - أكد علي الحبسي أنه يشعر بسعادة كبيرة وهو يتوجه إلى بيته عقب التدريبات أو المباريات، حيث يجلس أمام التليفزيون لمتابعة كل أخبار البطولة، عندما يشاهد القنوات الفضائية خاصة أبوظبي الرياضية وما تقدمه من تقارير ومباريات عن البطولة يشعر بالحزن والفراغ الكبير، وبالتالي تراوده الرغبة في الطيران سريعاً إلى المنامة لمعايشة الجماهير واللاعبين والمسؤولين هذه الأجواء الرائعة، والحضور الجماهيري والاهتمام من قبل المسؤولين، وكذلك الإعلام الخليجي، يدفعه إلى القول إنها بطولة أهم عند الخليجيين من دورة الألعاب الأولمبية، ومن جانبه يوجه الشكر إلى قناة أبوظبي الرياضية التي تحرص على متابعته، وهو شيء ليس بغريب عن الإعلام الإماراتي. يذكر أن علي الحبسي قد بدأ مسيرته الكروية مع المضيبي العُماني أحد أندية الدرجة الثانية، ثم انتقل إلى النصر العُماني، وأحرز معه كأس السلطان قابوس، وبعدها انتقل إلى نادي لين النرويجي في عام 2003، ولعب معه حتى عام 2005، وشارك في 49 مباراة مع النادي، وأسهم الحبسي في وصول الفريق إلى نهائي الكأس المحلية عام 2004 واحتلال المركز الثالث في الدوري عام 2005، وحقق في العامين جائزة أفضل حارس في النرويج.

وانتقل الحبسي للدوري الانجليزي بصفوف نادي بولتون الإنجليزي في يناير 2006، ولكنه لم يحرس مرمى بولتون سوى في 18 مباراة فقط حتى صيف 2010، دفعته قلة المشاركة والبقاء احتياطياً للانتقال لنادي ويجان أتلتيك الإنجليزي في يوليو 2010.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا