• الأربعاء 05 جمادى الآخرة 1439هـ - 21 فبراير 2018م

قطر ودعت «الخليجية» بـ «البكاء» وقلب «مكسور»

أتوري: «العنابي» متواضع والمشاكل تتجاوز المنتخب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 يناير 2013

المنامة (الاتحاد)- خرج منتخب قطر من الدور الأول لبطولة كأس الخليج لكرة القدم، ولم يأت بجديد للمرة الثالثة على التوالي، منذ أن حصد اللقب في «خليجي 17» بالدوحة، بعد أن تواصل سقوط «العنابي» من بطولة إلى أخرى، رغم تغير المدربين والإداريين، وبقي الخروج المستمر من الدور الأول علامة استفهام كبيرة، حيث ودع الفريق من الدور الأول لـ «خليجي 18» في أبوظبي، وجاء في «قاع» المجموعة الثانية، فلم يحقق إلا تعادلاً واحداً أمام السعودية، وخسر مباراتين أمام العراق والبحرين، وهو ما تكرر في «خليجي 21»، عندما خرج على يد «الأحمر» البحريني، وفي «خليجي 19»، بمسقط، ودع القطريون من نصف النهائي بالخسارة أمام عُمان صاحب الأرض، وفي «خليجي 20» خرج من الدور الأول، بعدما احتل المركز الثالث في المجموعة الأولى.

يتكرر السيناريو في البطولة الحالية بالبحرين ويخرج بطل «خليجي 17» من الباب الخلفي، دون أن يترك بصمة تمسح دموع الجماهير القطرية التي زحفت خلف الفريق، أملاً في التأهل إلى الدور الثاني.

لم يغتنم الفريق القطري الفرصتين الفوز أو التعادل كعادته، بعدما تكرر ما حدث للفريق في بطولات كثيرة، وأبرزها في كأس الخليج بمسقط «خليجي 13»، وأقيمت البطولة بنظام الدوري من دور واحد، وتصدر «العنابي» الترتيب برصيد 10 نقاط، والأقرب للقب قبل مباراته الأخيرة مع الكويت الذي تساوى معه في النقاط، في حين تفوق الفريق القطري في عدد الأهداف، وكان التعادل كافياً له للحصول على اللقب للمرة الأولى خارج ملعبه، إلا أن الكويت حقق الفوز.

في الوقت نفسه، شهدت غرفة خلع الملابس للمنتخب حالة من الحزن الشديدة على وجوه اللاعبين الذين لم يتوقعوا الخروج خاصة أن الآمال المعقودة عليهم كبيرة قبل البطولة، وكانوا من أبرز المرشحين للفوز باللقب.

لم يستطع لاعبو «العنابي» تحمل الخسارة، وانخرطوا بعضهم في البكاء، وهو الأمر الذي لم يكن في حسابات اللاعبين، بالإضافة إلى أنهم شعروا بالتقصير، وأن الخسارة جاءت بأقدامهم، خاصة أنهم لم يقدموا المستوى المطلوب، ليس فقط في المباراة أمام البحرين، بل في كل مباريات البطولة.

كان أتوري مدرب الفريق هو الأكثر تقبلاً للخسارة، وتعامل معها بهدوء، وانسحب من قاعة المؤتمر الصحفي بعد اللقاء، وهو لا يدري مصيره. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا