• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تيجالي يعتذر لجماهير الوحدة ويؤكد:

أنا المسؤول عن ضياع الفوز في «الديربي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 سبتمبر 2016

محمد سيد أحمد، مصطفى الديب (أبوظبي)

وصل عدد الفرص المهدرة من الأرجنتيني سبستيان تيجالي مهاجم الوحدة أمام مرمى الجزيرة، في «ديربي العاصمة» مساء أمس الأول، والذي انتهى بالتعادل بهدف لمثله، إلى 6 فرص محققة، البداية مع الدقيقة الخامسة، عندما انفرد بالحارس علي خصيف الذي تصدى لها بثبات لخروجه في الوقت المناسب، وجاء الانفراد بعد تمريرة بينية رائعة من فالديفيا وضعته في مواجهة المرمى، والفرصة الأخطر لاحت في الدقيقة 11، عندما استقبل عرضية أرضية نموذجية من الجناح الأيسر سهيل المنصوري، وسدد الكرة في العارضة، والفرصة الثالثة في الدقيقة 20 عندما تلقى تمريرة أخرى من فالديفيا، وسددها قوية بجوار القائم الأيمن، وبعدها بدقيقة سدد مرة أخرى حفت في القائم الأيسر، ومرة أخرى يظهر خصيف في «المشهد» عندما تصدى لتسديدة أخرى من تيجالي في الدقيقة 44 وكانت كفيلة بحسم اللقاء، لأن الوحدة كان متقدما بهدف، وفي الشوط الثاني لم يظهر تيجالي كثيراً في مناطق الخطر، نظراً لضغط «فخر أبوظبي» وضاعت فرصة من تيجالي في الدقيقة 55، عندما سدد تمريرة فالديفيا بجوار القائم الأيسر، لتصل بذلك عدد الفرص التي أهدرها تيجالي إلى «نصف درزن».

واعترف تيجالي بأنه السبب الرئيس وراء ضياع نقطتين ثمينتين أمام الجزيرة، وقال: «أعتقد أن ما حدث مني خلال اللقاء «رعونة» مبالغ فيها، لكن حاولت بقدر الإمكان إسعاد الجماهير بهز شباك الجزيرة من دون جدوى بسبب سوء الرعونة والتسرع».

وأضاف: «أعتذر إلى جماهير النادي وأعدهم بالأفضل في المستقبل»، مشيراً إلى أنه يثق بقدراته تماماً، ويدرك أنه قادر على تعويض جماهير ناديه عما حدث في «الديربي».

وفيما يخص الحديث الذي دار بينه وبين المدرب أجيري، بعد إهداره أكثر من فرصة محققة خلال الشوط الأول، قال: «مجرد عتاب عادي من مدرب حريص على فريقه، وهو أمر طبيعي للغاية، نظراً إلى كثرة الأهداف التي ضاعت أمام مرمى المنافس»، مشيراً إلى أنه لا توجد أي خلافات بينه وبين المدرب على الإطلاق، ويتقبل منه النصح دائماً خاصة أن لديه خبرة واسعة في عالم التدريب، وشخصيته رائعة للغاية في التعامل مع مثل هذه المواقف الصعبة.

ونفى مهاجم الوحدة أن يكون حارس الجزيرة علي خصيف سبباً في إهداره الفرص بسبب تصديه لأكثر من واحدة وقال: «لا أعتقد ذلك مطلقاً، فالحظ اللاعب رقم واحد أمامي وليس خصيف، خصوصاً أن العارضة تدخلت في منع فرصة مؤكدة، والفرص الأخرى مرت بجوار القائمين، أما الكرة الوحيدة التي تصدى لها حارس الجزيرة هي تسديدة لم تكن بالقوة الكافية، ولم أضمنها بالشكل النموذجي، لذلك جاءت سهلة على الحارس».

وأعرب تيجالي عن ثقته التامة بقدرة فريقه على التعويض مستقبلاً، ورغم اعترافه بأن بداية الوحدة هذا الموسم سيئة للغاية بخسارة 4 نقاط في أول جولتين، فإنه أكد أن القادم أفضل، خصوصاً أن الأداء العام مبشر بالخير والانسجام جيد للغاية بين اللاعبين والجهاز الفني.

وأشاد تيجالي بأداء النجم الصاعد سهيل المنصوري، وقال: «بكل تأكيد سهيل لاعب متميز للغاية، وأناب عني في اللقاء بهز شباك الجزيرة، كما أنه صنع أكثر من فرصة للتسجيل»، كما أثنى على النجم التشيلي فالديفيا، مؤكداً أن مباراة الجزيرة شهدت عودته بقوة، من خلال الأداء الراقي وصناعة أكثر من فرصة محققة بتمريراته البينية الرائعة في قلب دفاع الجزيرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا