• الجمعة 02 شعبان 1438هـ - 28 أبريل 2017م

على شاشة «ناشونال جيوغرافيك أبوظبي» خلال آخر أسبوع من شهر مايو

مصارعة أسماك البرمين والكوبيا.. وقوات «المارينز» في مهمة صعبة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 مايو 2014

تقدم قناة «ناشونال جيوغرافيك أبوظبي» خلال الأسبوع الأخير من شهر مايو الجاري، مجموعة من البرامج الشائقة التي تعتمد على المغامرات في مناطق مختلفة من العالم أهمها، «ملك الصيادين: الحلقة الرابعة»، ونتابع في هذه المغامرة العالمية الحافلة بالكوميديا ثلاثة صيادين من ثلاث دول في مواجهة بعضهم بعضاً لنعرف أيهم هو ملك الصيادين.

لقطة من برنامج «عمليات الإنقاذ في الحروب: قتال الإخوة» (من المصدر)

في حلقة «ملك الصيادين»، لدينا بيت وهو من المملكة المتحدة ومولع بالأجهزة والمعدات وبصيد أسماك الكارب، وستيف وهو دليل صيد شغوف بالمنافسات من كي ويست بولاية فلوريدا الأميركية، وأخيراً رالف وهو خبير في الصيد بقوارب الكاياك من كوستاريكا. وفي مياه المملكة المتحدة خاض الثلاثة سباق ماراثون امتد لأربع وعشرين ساعة لصيد الكارب، وقد أقاموا معسكرهم في جو الشتاء البريطاني القارس البرودة. وفي كي ويست كانت لهم رحلة تقشعر لها الأبدان لمصارعة أنواع شرسة من أسماك المياه المالحة، بما فيها أسماك البرمين والكوبيا. أما في كوستاريكا فقد خرجوا في قوارب الكايكاك للاقتراب قدر الإمكان من سمكة الروسترفيش الرهيبة وللاحتكاك بها عن كثب. ولكن هذه المسابقة لا تتعلق بمن يصيد سمكاً أكثر أو أكبر أو يصيد واحدة من الأسماك النادرة، فحسب، بل أيضاً بمن يستضيف الجولة النهائية من رحلة الصيد.

إذن كيف يمكن لتجربة معسكر مدتها 24 ساعة في الريف الإنجليزي الهادئ أن تُقارَن بالاحتفالات الصاخبة والأضواء الساطعة لرحلات الصيد في فلوريدا، أو بالجو الاستوائي المفعم بالحياة والموسيقى والمرح في كوستاريكا؟ إنها معركة حامية الوطيس بين الرمح والحبل، وحيث تنشأ الصداقات وتنهار أثناء رحلة ملحمية تمتد على مدى أسبوعين. تُعرض الحلقة 25 مايو 2014 الساعة 21.00 بتوقيت الإمارات، الساعة 20.00 بتوقيت السعودية.

صلابة «المارينز»

وفي حلقة «عمليات الإنــقاذ في الحروب: قتال الإخوة»، ظلت رحى الحرب الأفغانية تدور لأكثر من عشر سنوات، ولكنها الآن توشك أن تضع أوزارها. ومع عودة آلاف الجنود إلى الوطن فإن فرقة الجولف وكذلك الكتيبة الثانية قد ظلتا هناك، وأُوكلت إليهما مهمة تعطيل وتدمير واحد من آخر المعاقل الباقية لحركة طالبان، ويقع في أحد أخطر الأقاليم الأفغانية، وهو إقليم هلمند. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا