• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«الأبيض» يؤدي تدريباً قوياً في «ماكيلر»

مهدي يطالب اللاعبين بمواصلة الأداء الراقـي والتركيز في الثلث الأخير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 يناير 2015

كانبرا (الاتحاد)

يؤدي المنتخب الوطني الأول تدريبه الأخير اليوم على استاد ديكن بالعاصمة كانبرا، حيث رفض الجهاز الفني أداء الحصة على ملعب المباراة في استاد كانبرا الوطني، تمسكاً بالاستمرار في أداء حصصه على ملعبي التدريبات «ماكيلر» الذي تدرب عليه أمس، وديكن الذي يشهد المران الأخير اليوم، توفيراً لمزيد من الهدوء والتركيز للاعبين، مثلما حدث منذ وصول الفريق إلى كانبرا، خاصة أن أداء التدريب على هذا الملعب، يتيح لمنتخبنا وقتاً أطول من التدريبات، بينما يتطلب التدريب على ملعب المباراة، عدم تجاوز الساعة واحدة فقط.

وكان الجهاز الفني أراح عدداً من اللاعبين الذين شاركوا أساسيين في اللقاء الأول أمام قطر الذي شهد فوز منتخبنا برباعية مستحقة لعباً ونتيجة، بينما رفع حمل التدريب الأساسي الذي خاضه اللاعبون مساء أمس، بحضور عبيد سالم الشامسي نائب رئيس الاتحاد، رئيس لجنة المنتخبات الوطنية، والدكتور موسى عباس عضو اللجنة.

ودخل الفريق في أجواء التحضيرات القوية للمواجهة الثانية في مشوار البطولة، أمام «الأحمر» البحريني غدا، والتي تعتبر مباراة الحسم والتأهل إلى الدور الثاني، بينما يخوض «الأبيض» اللقاء الأخير، أمام إيران في مدينة بريزبين، لتحديد ما إذا كان يتأهل متصدراً للمجموعة أو في الترتيب الثاني، ولكن بعد الفوز أمام البحرين غداً. وتألق في التدريبات جميع اللاعبين خاصة العناصر الأساسية التي بدأت المباراة الأولى أمام قطر، بينما ربما يلجأ الجهاز الفني بقيادة المهندس مهدي علي، إلى إجراء بعض التغييرات في التشكيلة، والتكليفات الفنية لبعض اللاعبين على مستوى الوسط والدفاع تحديداً، وهو يعتمد دائماً مبدأ المفاجأة وإرباك حسابات المنافس، وظهر ذلك جلياً عندما بدأ «الأبيض» المباراة، بتشكيلة ضمت الشقيقين عمر ومحمد عبد الرحمن، فكانت الهجمات تأتي من العمق والجانبين، ما أربك بلماضي مدرب «العنابي»، وسهل مهمة منتخبنا رغم التأخر بهدف، ولكن لم نفقد السيطرة على المباراة، وهو ما استمر حتى الدقائق الأخيرة من اللعب، وعلى الوتيرة نفسها يسعى الجهاز الفني للمنتخب إلى مفاجأة البحرين، خاصة أنه راقب أداءه جيداً خلال مباراة إيران الأخيرة، التي شهدت وجود أفراد من الجهاز الفني في ملعب المباراة لمهمة التحليل الفني. وفي المقابل، اهتم الجهاز بالجوانب النظرية، جنباً إلى جنب مع النواحي الفنية والبدنية، ومنح مهدي لاعبي المنتخب محاضرة فنية عن المباراة شرح فيها أهم وأبرز النقاط، وطريقة اللعب، وتحركات اللاعبين بكرة ومن دونها. وطالب المدرب من لاعبي المنتخب ضرورة التمسك بالأداء الراقي في باقي مباريات المجموعة، والبطولة بشكل عام، والسعي نحو تحقيق الفوز، وعدم الاهتزاز مهما كان سيناريو المباراة، طالما أن «الأبيض» لديه القدرة على العودة، وتسجيل الأهداف.

بينما كان أبرز ما عمل عليه الجهاز الفني خلال الأيام الأخيرة، هو التشديد على ضرورة عدم إضاعة الفرص السهلة، كما حدث أمام المنتخب القطري، خصوصاً في الشوط الأول عندما أهدر لاعبونا أكثر من 5 فرص محققة، وهو ما يتطلب ضرورة التركيز في الثلث الأخير من الملعب وداخل منطقة المنافس.

من جانب آخر أسهم ترشيح كل من علي مبخوت وعمر عبد الرحمن وأحمد خليل، ضمن منتخب الجولة الأولى إلى جانب لاعبين من أستراليا واليابان والصين والعراق وكوريا الجنوبية، في إضفاء أجواء إيجابية على أروقة البعثة، خصوصاً الوفد الإداري المرافق. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا