• الاثنين 03 ذي القعدة 1439هـ - 16 يوليو 2018م

يعرضها جناح «الثقافة والسياحة»

ملامح الحياة القديمة تستهوي زوار «زايد التراثي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 03 يناير 2018

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

يجمع جناح «دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي»، في «مهرجان زايد التراثي» في منطقة الوثبة، باقة من الفنون والحرف التقليدية ليقدمها لزوار المهرجان الذي يستمر لغاية 27 يناير، وتتواصل فعالياته بنجاح كبير. والزائر للجناح المقام على امتداد مساحة واسعة يجد أنه يمثل البيئات الإماراتية كافة، البحرية منها والبرية والزراعية والجبلية، إذ يعد الجناح من الأجنحة المساهمة بشكل كبير في إحياء التراث والحرف التقليدية القديمة، مقدماً متحفاً تراثياً مبسطاً يفوح بعبق الماضي الجميل.

ويفوح جناح «دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي» بعبق الماضي، حيث ركن الصقارة، والمجلس، والبيت القديم، وبيت العروس والسوق والحرف التراثية ومنصة العروض الحية والفنون، وغيرها من المفردات المتعددة التي تعكس ثراء الموروث الإماراتي الأصيل، جناح تختلط فيه روائح الماضي وعطور الحاضر، حيث رائحة الجدران القديمة والدعون والخوص وروائح العطور العربية الممزوجة بالعطور الفرنسية والبخور والعود.

كما يهدف الجناح لتسليط الضوء على عناصر التراث الإماراتي بهدف إبرازه بصورة لائقة وشيقة للزوار والناشئة، رغبة في زيادة ثقافة الزوار التراثية، ابتداء من البيت القديم إلى الجلسات والحضيرة والبراجيل وغيرها من المفردات، التي صممت لتقدم لزوار المهرجان لمحة عن العمارة الإماراتية القديمة، وطريقة عيش الإنسان على هذه الأرض، مستغلاً بذكاء ما تجود به الطبيعة.

طابع تراثي

عادل العبيدلي، ممثل «إدارة التراث المعنوي بدائرة الثقافة والسياحة، أبوظبي»، أكد الحرص على تنمية معارف زوار الجناح بالمفردات التراثية، التي قد تكون غائبة عن ذهن الزوار خاصة صغار السن. وأضاف: «يضم الجناح تنوعاً يعكس الطابع التراثي الإماراتي، ابتداءً من ركن الصقور إلى المسرح إلى بيت العروس والحرف والبرزة، والسوق الذي يضم 8 دكاكين للمنتوجات والحرف الإماراتية المتنوعة، كما يشتمل الجناح على إدارة الكتب الوطنية والتي تضم العديد من الإصدارات، وفرقة الحربية التي تقدم عروضاً يومية على المسرح الرئيس، كما يقيم الجناح يومياً مسابقة لفن العازي، وذلك لإحياء هذا التراث العريق». ويعد البيت القديم بجميع مكوناته من أهم ملامح الجناح، حيث يمكن للزائر التجول واحتساء القهوة، والاطلاع على محتوياته وعمارته وكيف كان الإنسان يستغل البيئة والطبيعة ويرودها لصالحه بذكاء. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا