• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

مجلس الحوار يناقش «المرأة والتعليم» في فكر القائد المؤسس

الحوسني: بفضل زايد الإماراتيات تبوأن مكانتهن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 12 مايو 2015

محمد عبدالسميع (أبوظبي)

ضمن برنامج معرض أبوظبي الدولي للكتاب في يوبيله الفضي للاحتفاء بشخصية المعرض المحورية، المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه؛ نظم «مجلس الحوار» في المعرض جلسة حوارية بعنوان «الشيخ زايد والمرأة والتعليم». قدمتها الإعلامية منال محمد، وحاضرت فيها الأكاديمية الإماراتية نجوى الحوسني، التي تعرضت إلى أهمية تعليم المرأة، وفكر الشيخ زايد حول المرأة الإماراتية.

أكدت الحوسني أن الشيخ زايد، طيب الله ثراه، كان وراء الدعوة إلى تعليم المرأة والمشاركة في جوانب الحياة كافة، وقد كان من نتائج ذلك أن أصبحت المرأة الإماراتية اليوم موجودة في الكثير من المواقع، ومساهمة بارزة فيما يحصل في الوطن، كما أن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك (أم الإمارات) كان لها دور كبير في هذا الإطار من خلال تأسيسها للاتحاد النسائي العام منذ عام 1973 الذي كان مكسباً مهماً للمرأة الإماراتية التي عليها أن تفتخر اليوم بباني دولتها الحديثة الشيخ زايد، رحمه الله.

وأضافت الحوسني أن المكاسب المتحققة في دولة الإمارات اليوم في مجال تعليم المرأة ونشر الوعي الثقافي من خلال ترجمة الدستور الإماراتي لفكر المغفور له بإذن الله الشيخ زايد هو الذي عزز من مكانة المرأة باعتبارها أماً وزوجة وأختا وبنتا، وباعتبارها إحدى دعائم المجتمع، فهي مربية الأجيال وصانعة الغد المشرق، ومن هذا المنطلق حظي تعليم المرأة الإماراتية بكل التشجيع والتأييد من طرف الشيخ زايد وإخوانه حكام الإمارات، وهو الذي قال لحظة تأسيس الاتحاد «لا شيء يسعدني أكثر من رؤية المرأة الإماراتية تأخذ دورها في المجتمع، وتحقق المكان اللائق بها.. يجب ألا يقف شيء في وجه مسيرة تقدمها، للنساء الحق مثل الرجال في أن يتبوأن أعلى المراكز، بما يتناسب مع قدراتهن ومؤهلاتهن».

واستعرضت الحوسني مسيرة التعليم في الإمارات منذ خمسينيات القرن الماضي إلى يومنا هذا، مؤكدة أن الأرقام تشير اليوم إلى أن 10 آلاف من بين 13 ألف طالب إماراتي من النساء، وهو رقم يغني عن كل دلالة باعتباره يؤشر أن المرأة اليوم أصبحت تطمح إلى الحصول على الشهادة العليا والتميز في مختلف المجالات.

وخلصت الأكاديمية الإماراتية إلى أن الجمعيات النسائية الإماراتية تلعب دوراً بارزاً في نشر الوعي الثقافي بأهمية العلوم والتعليم، فساهمت مسيرة النهضة النسائية في الدولة في إثراء الحراك الثقافي والإبداعي والعمل الاجتماعي، من خلال الجمعيات النسائية والنوادي، وهو ما ساهم مبكراً في دعم نهضة الإمارات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا