• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تطوير أول جهاز لغسيل الكُلى للأطفال

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 مايو 2014

طور باحثون إيطاليون «أول» جهاز لغسيل الكُلى، مصمم خصيصاً للرضع والأطفال، على ما جاء في مقال نشرته جريدة «ذي لانست» الطبية البريطانية أمس. وأوضح الفريق الذي يقوده اختصاصي أمراض الكُلى كلاوديو رونكو، من مستشفى سان بورتولو في فيتشينتي، شمال شرق إيطاليا، أن آلات غسيل الكُلى المستمر مستخدمة اليوم «من دون أن تكون مخصصة رسمياً للأطفال دون وزن الـ15 كلج، وليست مصممة خصيصاً للأطفال الصغار». وهذه الأجهزة للغسيل الكلوي مصممة لتنقية الدم لدى البالغين، ومن المتوقع «تكييفها» للعمل مع المرضى في حال كانوا من المواليد الجدد.

والتقنية المستخدمة إجمالاً مع الأطفال الرضع ليست الغسيل الكلوي بل «الغسيل البريتوني» الذي يستخدم البيريتون، وهو الغشاء المحيط بالجهاز الهضمي، كمصفاة تنقية. وأوضح اختصاصي أمراض كُلى الأطفال ريمي سالومون من مستشفى نيكر في باريس أن هذه التقنية «لا تنجح دائماً، وقد تكون صعبة التحقيق لا بل مستحيلة في بعض الحالات».

وفي هذه الحالة، يجب اللجوء إلى غسيل الكُلى بوساطة آلات يسير فيها الدم خارج الجسم، وتلعب دور الكلية الاصطناعية.

وأوضح كلاوديو رونكو أن أول الأطفال الذين استفادوا من هذه الآلة في أغسطس 2013 كان رضيعة تزن 2,9 كلج. وهي «ما كانت لتعالج بأي طريقة أخرى». وقد خضعت لـ25 يوماً من غسيل الكُلى، واستعادت بعد خمسين يوماً وظيفتها الكلوية. (باريس- أ ف ب)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا