• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

بروناتي:

ميسي قاهر الخوف!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 12 مايو 2015

أبوظبي (الاتحاد) يعيش الأرجنتيني ليونيل ميسي، نجم برشلونة، أياماً سعيدة بعد تألقه الأخير أمام البايرن في ذهاب نصف نهائي أبطال أوروبا، ولم تكن عودة "الساحر" عبر بوابة الفريق البافاري، حسب تقرير موقع "كوورة" الإلكتروني الذي أشار إلى أنه منذ بداية العام الجديد وهو يظهر بوجه جديد لعدة أسباب للحائز على 4 كرات ذهبية. فقد نشرت الصحفية الأرجنتينية فيرونيكا بروناتي والمقربة من نجم برشلونة، مقال في صحيفة (لا ناسيون) الأرجنتينية الأسباب التي جعلت نجم "البلوجرانا" يرتب أموره الشخصية، وهي واحدة من أبرز الأسباب في هذا التحول. وأوضحت أن ميسي قبل 10 أسابيع كان قلقا للغاية بسبب إبنه، إذ قال لمقربيه: "تياجو لا يريد الذهاب من المدرسة، حينما أذهب لآخذه في فترة الظهيرة، يحتج لأنه يريد البقاء". ميسي كانت لديه مشاعر مختلطة، من ناحية مطمئن لأنه يعلم أن ابنه سعيد حتى عندما لا يكون في رعايته هو وأمه، ومن جهة أخرى، بدأ يلاحظ أنه فقط مع سن الـ 3، اصبح لا يعتمد على والديه، ويقول: "إنه يحب أن يبقى مع أصدقائه، ويستمتع بوقته معهم". وخلال فبراير الماضي، علم ميسي أن رفيقته حامل بطفلها الثاني، ومرة أخرى شعر بقلق عن تكرار نفس الشيء مع ابنه بنيامين. وأكد المصدر، أن ميسي بدأ يتغير مع مرور الوقت، حيث أصبح يتخذ القرارات بنفسه حول إبنه مع تخوف كبير في أن يخطئ، لكن هذه المخاوف تساعده للنضج، وأيضا خيبات الآمل في حياته المهنية، مثل الخسارة في نهائي مونديال البرازيل. وبدأ ميسي يطرح سؤالا لمقربيه: "ماذا يجب علي أن أفعل لأعود أفضل لاعب في العالم؟"، شخص واحد كانت له الإجابة الصحيحة وهو جيوليانو بوزير، أخصائي التغذية، رد عليه: "يجب عليك تحسين عاداتك". وليست المرة الأولى التي يغير فيها ميسي نظامه الغذائي، إذ مع وصول جوارديولا 2008، نصحه بترك المشروبات الغازية، والآيس كريم والحلوى، وفقد 5 كيلو جرامات في أقل من 9 أشهر وأصبح أكثر قوة، سريع ورشيق. وتشير نفس الصحفية، أن ميسي لم يعد يشعر بالخوف من الإصابات، وعاد ليشعر بالثقة مع نفسه، وأيضا الأرقام القياسية التي يحطمها تساعده ذهنيا، إذ هذا الموسم سجل 53 هدفا: 40 في الدوري الإسباني، و8 في أبطال أوروبا، و5 في كأس ملك إسبانيا. ومن بين التغييرات التي تلفت النظر في ميسي هو تغيير دوره في الملعب، إذ أصبح يتحرك في كل أرجاء الملعب ومع حرية. ويقول تشافي هيرنانديز في حوار مع صحيفة (لا ناسيون) الأرجنتينية: "ليو بإمكانه اللعب في أي مركز يرغب في اللعب فيه، وسيقدم أداء أفضل، وذلك جزء من عبقريته، ولديه قدرة خارقة على قراءة المباراة.. من الصعب نتصور ما هو المركز الذي سينهي فيه مسيرته، ولكن أعقتد أنه قرب المرمى". وفي الأخير، علاقته المثالية مع زملائه في خط الهجوم سواريز ونيمار، ويعود الفضل في ذلك للأرجنتيني خافيير ماسكيرانو.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا