• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مصرع ضابط وإصابة مجندين بهجوم لمسلحين مجهولين في رفح

مقتل زعيم «أنصار بيت المقدس» برصاص قوات الأمن المصرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 مايو 2014

قتل زعيم جماعة «أنصار بيت المقدس» الإرهابية مع ثلاثة من أفراد هذه الجماعة الليلة قبل الماضية على أيدي قوات الأمن المصرية في شبه جزيرة سيناء ونقلت وكالة (فرانس برس) عن مسؤولين مصريين لم تسمهم قولهم إن شادي المنيعي، زعيم التنظيم الذي تبنى عددا من الهجمات التي استهدفت قوات الأمن المصرية منذ الإطاحة بالرئيس السابق محمد مرسي بثورة شعبية أيدها الجيش، قتل مع ثلاثة من أفراد تنظيمه الذي يستلهم أفكار تنظيم القاعدة. وأوضحت المصادر أن قوات الأمن أطلقت النار على سيارة كان على متنها الرجال الأربعة في وسط سيناء. وأضافت أن المجموعة كانت في طريقها لتنفيذ هجوم على أنبوب للغاز.

وذكرت التقارير أن المنيعي الذي وصفته مصادر أخرى بـ«قيادي» في التنظيم قتل في منطقة جبل المغارة بوسط سيناء. ونقل موقع (المصري اليوم) عن مصدر أمني بمحافظة شمال سيناء، إن شادي المنيعي، القيادي بـأنصار بيت المقدس و3 آخرين من قيادات التنظيم، قتلوا خلال استقلالهم سيارة بمنطقة جبل المغارة بوسط سيناء. وأضاف المصدر، أن بدواً ينتمون لقبائل بشمال سيناء، ترصدوا سيارة المنيعي وقاموا بقتله مع ثلاثة آخرين بالسيارة، وهم أحمد زياد كيلاني، وسالم وسليم حمادين. وأوضحت مصادر أمنية ان مجهولين أطلقوا النار على السيارة بكثافة..، وقامت العناصر التكفيرية بالتوجه لمكان الحادث ونقلت جثث القتلى الـ4 لمكان غير معلوم تمهيداً لدفنهم. وقال مصدر عسكري، إن شادي المنيعي، وأحمد زياد كيلاني، هما من أخطر عناصر تنظيم بيت المقدس المطلوبين، مؤكداً أن استهدافهم لم يكن من قبل قوات الجيش، وجاري البحث لمعرفة ملابسات الحادث.

وفي مارس قتل توفيق محمد فريج، احد مؤسسي أنصار بين المقدس، في انفجار قنبلة كانت بحوزته وانفجرت من جراء حادث سير. واعتبرت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة أنصار بيت المقدس تنظيما إرهابيا في أبريل الماضي. وبدأت أنصار بيت المقدس عملياتها في سيناء لكنها نقلت هجماتها بعيدا عن شبه الجزيرة بمحاولة فاشلة لاغتيال وزير الداخلية المصري محمد إبراهيم بسيارة مفخخة نفذها انتحاري في الخامس من سبتمبر الماضي. وأعلنت «بيت المقدس» مسؤوليتها عن عدة اعتداءات كبيرة أبرزها ثلاثة تفجيرات استهدفت مديرية أمن جنوب سيناء في أكتوبر الماضي، ومديرية أمن الدقهلية في مدينة المنصورة في ديسمبر الماضي ومديرية امن القاهرة في قلب العاصمة المصرية في يناير 2014. كما أعلنت مسؤوليتها عن تفجير حافلة سياحية في جنوب سيناء قتلت ثلاثة سائحين من كوريا الجنوبية وسائقهم المصري. كما تبنت إسقاط مروحية عسكرية في هجوم اسفر عن مقتل خمسة عسكريين في سيناء في 25 يناير الماضي. وتقول أنصار بيت المقدس إنها تقوم بعملياتها ضد الأمن انتقاما لقمع السلطات المصرية لأنصار مرسي.

من ناحية أخرى، لقي ضابط مصري مصرعه متأثرا بجراحه عقب نقله الى المستشفى اثر إصابته بإطلاق نار من مجهولين على الحدود الدولية جنوب رفح وأصيب في الهجوم مجندان آخران. ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن مصادر أمنية قولها أمس إن الملازم رامي الجلجلي (28 عاما) لقي مصرعه متأثراً بجراحه بعد أن أصيب مساء امس بطلق ناري في الرقبة من مجهولين على الحدود الدولية. وكان مجهولون استهدفوا دورية حدودية بإطلاق النار عليها أثناء وجودها عند العلامة الدولية رقم 17 الواقعة جنوب ميناء رفح البري ومنفذ كرم سالم وفروا هاربين ما أدى الى إصابة الضابط وجنديين بطلقات نارية وتم نقلهم الى المستشفى الا أن الضابط توفي متأثرا بجراحه. (القاهرة - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا