• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

لحظة عابرة تضع صاحبها خلف القضبان 3 أشهر

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 سبتمبر 2016

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية)

لعب الشيطان برأس العامل الآسيوي «م» الذي يدير محلاً للمواد الغذائية، عندما لاحت له فرصة الانفراد بخادمة المنزل التي يقوم بتوصيل الطلبات إليها داخل مطبخ كفيلها، بعدما أوهمه خياله أن طريقة تعاملها معه تعني أنها أيضا ترغب فيه، وبحركة مفاجئة حاول لمس جسدها قبل أن تنهره، وتصيح بأعلى صوتها تطلب كفيلها الذي بدوره أبلغ الشرطة، لتلقي القبض عليه، وتقدمه للنيابة التي أجرت التحقيق معه ومع الخادمة قبل أن تحيله إلى المحكمة التي وقف أمامها مستغرباً ما حدث، مؤكداً أنه لم يكن يتعمد هتك عرض المجني عليها، وأ٫ كل ما حدث كان مصادفة. وأوضح أن المجني عليها طلبت منه إدخال الطلبات التي جاء بها إلى داخل المطبخ، وكانت تقف وراء الباب، وعندما وضع الصندوق الذي لديه على الأرض، وهم بالقيام، لامست يده جسدها دون رغبة منه أو تعمد، واستشهد المتهم على صدق حديثه بأنه كان يصطحب معه ابنه، وهو شاب كبير، ولا يعقل أن يفكر في مثل ذلك التصرف أمام ابنه، وهو ما يؤكد أن كل ما حدث من دون تعمد وأن الخادمة هي من توهمت ذلك.

لكن الخادمة أنكرت ادعاء العامل، وأكدت أنه تعمد بالفعل ملامسة جسدها والضغط عليه بقوة وليس مجرد ملامسة عابرة، وهو ما يؤكد تعمده، كما أنه ترك ابنه خارج المنزل، ينتظره أمام الباب الخارجي ولم يكن معه داخل المطبخ، حيث كانا بمفردهما، وفوجئت به يقوم بذلك الفعل، وهو ما دفعها إلى طلب كفيلها، وإبلاغه بما حدث وبدوره أبلغ الشرطة.

وبناء عليه قررت محكمة الظفرة الابتدائية الحكم على المتهم بالسجن 3 أشهر والإبعاد عن الدولة بعد انقضاء العقوبة، بتهمة هتك عرض أنثى.

ولم يلقَ الحكم قبولاً لدى المتهم الذي قدم استئنافاً عليه وأمام محكمة الاستئناف برئاسة المستشار بلقاسم بكي، حيث أنكر التهمة المسندة إليه، موضحاً أن محكمة أول درجة اعتمدت على صحة أقوال المجني عليها، وهي لم تقدم أي دليل مادي على ذلك، وطالب ببراءته من التهمة المسندة إليه، وبناء عليه أرجأت المحكمة الحكم على المتهم إلى جلسة 28 سبتمبر الجاري.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض