• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

6 حوادث في النصف الأول

انتشال مخلفات وسفن غارقة في دبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 سبتمبر 2016

آمنة الكتبي (دبي)

رفعت إدارة النفايات في بلدية دبي، المخلفات الناتجة عن 6 حوادث بحرية، خلال النصف الأول من العام الجاري، ناتجة عن حرائق وغرق السفن حسب المهندس يعقوب آل علي رئيس قسم النظافة التخصصية في بلدية دبي.

وأشار إلى انتشال 900 طن من المخلفات وانتشال بقايا سفن غارقة، وإزالة بقع نفطية في خور دبي ناتجة عن تسرب القوارب المارة في الخور. وبين لـ «الاتحاد»، أن خطة قسم النظافة التخصصية في إدارة النفايات هذا العام تهدف إلى توفير كاشطات بحرية جديدة مجهزة بأفضل التجهيزات الحديثة، وذلك لتتماشى مع التوسعات الجديدة في خور دبي، ومن المتوقع أن يتم إدخالها في الخدمة خلال الشهور القادمة.

وأكد آل علي أن تنظيف الخيران يأتي من منطلق الحفاظ على البيئة البحرية من التلوث، إلى جانب تطوير مشاريع الاستدامة البيئية الخاصة بمناطق البيئة البحرية كخور دبي، باعتباره من المعالم البيئية المهمة لإمارة دبي.

وبين أن السفن الغارقة في مياه الخور، تسبب أضرارا بيئية، وكذلك تعوق حركة مرور السفن في الخور، وتأخذ حيزا أمام المرسى، ما يؤدي إلى عدم التمكن من إرساء السفن، لذلك تم وضع آلية بمشاركة الجهات الحكومية والخاصة لانتشال هذه القوارب. ونظراً لكبر حجم القوارب وصعوبة انتشالها قال إن قسم النظافة التخصصية يطلق حملات تستهدف تنظيف مياه خور دبي من السفن والقوارب والمعدات الغارقة وفق أعلى معايير ومستويات النظافة الدولية مستخدمة بذلك عدداً من المعدات والقوارب الحديثة . وبين رئيس قسم النظافة التخصصية أن الحملات تشمل تنظيف القنوات المائية في الإمارة من كافة المخلفات القاعية التي يمكن أن تتسبب في إعاقة رسو السفن والمراكب على المرسى، ما يعرقل حركة التجارة في المنطقة، علاوة على تقليل التلوث البحري الذي تسببه تلك المخلفات، بما تحتويه من مواد صناعية بعضها ضار للبيئة، إضافة إلى ملوثات المواد الخاصة الناتجة عن تشغيل المحركات في شكل يؤثر سلباً على الحياة الفطرية والثروة السمكية في الإمارة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض