• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«أعيدوا بناتنا».. و«أوقفوا كوني»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 مايو 2014

جوشوا كيتنج

محلل سياسي أميركي

أضفى الانتشار العالمي لوسم «هاشتاج» معنون «أعيدوا بناتنا» مقارنات واسعة مع حملة «أوقفوا كوني» المستمرة منذ عامين والتي أثارت جدلاً واسعاً بشأن فعالية هذه الأنشطة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وقد نجحت حملة «أوقفوا كوني» في التشهير عالميا بـ«كوني» قائد جيش الرب للمقاومة في أوغندا، وتتمحور حول مقطع فيديو بعنوان: «كوني 2012» الذي حقق الانتشار الأوسع في التاريخ و«هاشتاج» باسم الحملة على مواقع التواصل الاجتماعي.

ولكن فيديو «كوني 2012»، الذي أنتجته منظمة «أطفال مهمشون» غير الحكومية، تعرض لانتقادات مباشرة بسبب تجاهله حقائق أساسية جغرافية وتاريخية، وإخفاقه في تقديم أي سياق اجتماعي أو سياسي أو اقتصادي لأعمال العنف التي يقوم بها «كوني».

وربما يُترك لدى مشاهد فيديو «كوني 2012» انطباع مبالغ فيه بشأن قوة وتأثير كوني في الوقت الراهن، ويبقى المشاهد مقتنعاً بأن السبب الوحيد في أنه لم يتم القبض على هذا الرجل هو عدم اكتراث ما يكفي من الناس بخطره، متناسياً حقيقة أن الجهود الدولية للإيقاع به -التي تولتها الولايات المتحدة مؤخراً- قد تفضي إلى تصعيد الصراع العسكري في منطقة غير مستقرة بالفعل، وربما إلى دعم حكومات متهمة بانتهاكات حقوق الإنسان. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا