• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الرئيس التنفيذي للمناطق الاقتصادية المتخصصة بالإنابة:

«زون كورب» تستقطب استثمارات بـ 50 مليار درهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 12 مايو 2015

حاتم فاروق (أبوظبي)

حاتم فاروق (أبوظبي) تجاوزت قيمة الاستثمارات الصناعية في المناطق التابعة لـ «زون كورب» بإمارة أبوظبي الـ 50 مليار درهم بنهاية الربع الأول من العام الجاري، بحسب سعيد عيسى الخييلي، الرئيس التنفيذي للمؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة بالإنابة. وقال الخييلي في تصريحات صحفية أمس: إن مساحة الأراضي المخصصة لقطاع الصناعة في «زون كورب» بلغت نحو 49 كيلو متراً مربعاً، بمعدل استثمارات يفوق المليار درهم في كل كيلو متر مربع. وبحسب البيانات الصادرة عن المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة، بلغ عدد المصانع المرخصة في المناطق الخمس التابعة للمؤسسة في أبوظبي والعين نحو 587 رخصة صناعية، منها 477 مصنعاً بواقع 375 مصنعاً في أبوظبي و102 مصنع في العين، كما تجري حالياً الأعمال الإنشائية في أكثر من 128 مصنعاً، منها 90 مصنعاً في أبوظبي و38 مصنعاً في العين. وكشف الرئيس التنفيذي للمؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة بالإنابة، عن مفاوضات تجري حالياً مع مصرف الإمارات المركزي والبنوك التجارية في الدولة بهدف الاتفاق على تأسيس برنامج وطني لتمويل المشاريع الاستثمارية العاملة في قطاع الصناعة المحلي. وأضاف: إن هذا البرنامج يهدف إلى تقديم تسهيلات تفضيلية للمستثمرين الصناعيين فيما يتعلق بقيمة التمويلات وطرق السداد ومدتها، فضلاً عن السرعة في إنجاز الحصول على التمويل الصناعي. وقال الخييلي: إن برنامج تمويل المشاريع الصناعية في حال الموافقة عليه من قبل المصرف المركزي والبنوك التجارية سيكون حافزاً قوياً لدعم القطاع الصناعي المحلي من خلال توفير التمويلات اللازمة، وذلك عبر تأسيس وحدة خاصة للتمويل الصناعي داخل البنوك التجارية. وقال الخييلي: إن المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة، تعكف حالياً على تنفيذ إستراتيجيتها الخمسية التي تنتهي في 2020 وتستهدف مراجعة القطاعات الصناعية التي وصلت إلى مراحل الاكتفاء خصوصاً تلك القطاعات التي نجحت في سد احتياجات الأسواق المحلية واتجهت إلى التصدير للأسواق العالمية. ونوه بأن قطاع صناعات مواد البناء استطاع خلال فترة قياسية في سد احتياجات السوق المحلي بمعدل وصل إلى 100%، فيما وصل قطاع الصناعات التحويلية ومستلزمات الإنتاج إلى 50%. وبحسب الخييلي، فإن المؤسسة تعمل حالياً على التركيز في قطاعات صناعية بعينها ومنها على سبيل المثال قطاع الأغذية والذي يحتل أولوية في خطة عمل المؤسسة خلال السنوات الخمس المقبلة، وذلك للمساهمة في تحقيق الأمن الغذائي وتقليل الاعتماد على استيراد المنتجات الغذائية من الأسواق الخارجية. ولفت إلى أن الصناعات الغذائية المحلية تسهم حالياً بمعدل يتراوح ما بين 30 إلى 50% من احتياجات السوق المحلي من المواد الغذائية المصنعة. وأضاف: إن خطة المؤسسة تركز أيضاً على استهداف القطاعات الصناعية قليلة العمالة المعتمدة على التكنولوجيا الحديثة، منوهاً بأن قطاع المقاولات والبناء سيكون في مقدمة تلك القطاعات الصناعية التي ستركز على تقليل العمالة خصوصاً في تصنيع مواد العزل والطابوق والأدوات الكهربائية المستخدمة في عمليات البناء. وأكد الرئيس التنفيذي للمؤسسة العليا بالإنابة، أن معدل إشغال الأراضي الصناعية التابعة للمؤسسة يصل حالياً إلى 82 % ، بعدما قامت المؤسسة بسحب عدد من الأراضي المخصصة لعدم جدية أصحابها في إقامة مشاريع استثمارية، حيث يلزم قانون المؤسسة المستثمر الصناعي بضرورة البدء في الأعمال الإنشائية بالمصنع خلال فترة لا تتجاوز الـ 6 أشهر. وبخصوص أسعار الأراضي الصناعية في إمارة أبوظبي، قال الخييلي: إن أسعار الأراضي الصناعية في إمارة أبوظبي تعد «تنافسية» للغاية مع مثيلتها من الأراضي الصناعية في دول مجلس التعاون الخليجي، مشيراً في هذا الصدد إلى جودة الخدمات المقدمة للمستثمرين الصناعيين والبنية التحتية المخصصة للأراضي الصناعية. وأكد الرئيس التنفيذي بالإنابة، أن المؤسسة لا تملك منح المستثمرين عروضاً استثنائية، بل تعمل في الوقت الراهن على زيادة رقعة التسهيلات الفنية والمالية عبر تقديم خدمات التراخيص من خلال المنفذ الواحد المتواجد بمقر المؤسسة. ونوه بأن المؤسسة تستهدف منح الترخيص الصناعي خلال 8 أيام عمل بشرط جاهزية البيانات والأوراق الثبوتية المقدمة من المستثمر الصناعي، وهو ما يجعل المؤسسة ملتزمة في مساعدة المستثمرين الجادين لتأسيس المصنع خلال الجدول الزمني المحدد في دراسة الجدوى المقدمة. ونفى نية المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة رفع أسعار التأجير على المصانع القديمة، بينما سيكون تعديل القيم الإيجارية على العقود الجديدة وبنسب مدروسة، لافتاً إلى توجيهات مجلس الإدارة لتقديم التسهيلات لكافة للمستثمرين الجادين. وتعكف المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية العليا، بحسب سعيد الخييلي، على اعتماد نظام مالي تجاري لا يهدف للربح بل هدفه الإستراتيجي تنمية الاقتصاد الوطني والمشاركة بفعالية في تصحيح أسعار المنتجات الصناعية بالأسواق المحلية وعدم المبالغة فيها معتمدة في ذلك على مصادرها الذاتية بالمشاركة مع شركائها من القطاعين الخاص والعام. وحول مساهمة المؤسسة في دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة العاملة بقطاع الصناعة، قال الخييلي: إن المؤسسة تقدم بالفعل تخفيضات في أسعار تأجير الأراضي لمشاريع «صندوق خليفة» تصل إلى 40% ، فيما تدرس حالياً إقامة أول مدينة صناعية متخصصة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، وذلك وفق الرؤية الاقتصادية الشاملة لإمارة أبوظبي 2030. 99 ٪ معدل إشغال «إيكاد 1» أبوظبي (الاتحاد) تجاوزت التكاليف الإنشائية للبنية التحتية والمرافق العامة في مدينة أبوظبي الصناعية (ايكاد 1) حوالي 1,2 مليار درهم، فيما وصلت نسب الإشغال في المدينة حالياً نحو 99%. وتبلغ المساحة الإجمالية للمدينة 14 كيلومتراً مربعاً، وتبعد ما يقارب 30 كيلومتراً عن مدينة أبوظبي. وتحتوي المدينة على منطقة سكنية مجهزة بأرقى الوسائل لجميع المستويات من العاملين في المصانع، في حين تستوعب المدينة عدداً من القطاعات الصناعية الرئيسية من أهمها الصناعات الغذائية والنسيجية، الصناعات الخشبية والهندسية، الصناعات البلاستيكية والكيماوية، مواد البناء، الصناعات التقنية العالية. مفاوضات لتأسيس أول مصنع لتجميع السيارات أبوظبي (الاتحاد) تجري المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة «زون كورب»، مفاوضات مع إحدى الشركات العالمية الكبرى المصنعة للسيارات لتأسيس مصنع لتجميع السيارات في مدينة السيارات المنتظر افتتاحها بحلول العام المقبل، بحسب سعيد عيسى الخييلي. وقال الخييلي، إنه في حال نجاح تلك المفاوضات سيكون مصنع تجميع السيارات الأول من نوعه في منطقة الخليج العربي، منوهاً بأن صناعة تجميع السيارات ستخلق صناعات «مغذية» لمستلزمات الإنتاج والتي من المتوقع أن تستقطب المزيد من الاستثمارات الصناعية العاملة في أبوظبي. وأضاف أن مشروع مدينة السيارات من المشاريع التنموية الكبرى التي تعكف المؤسسة حالياً على إنجاز الأعمال الإنشائية والبنى التحتية بمستويات عالمية، متوقعاً أن تستقطب المدينة الجديدة كبريات الوكالات الوطنية العاملة بقطاع السيارات. وأشار إلى أن مدينة السيارات الجديدة التي تقام على مساحة تصل إلى 5 كيلو مترات مربعة من شأنها تنظيم قطاع السيارات في الدولة بما يواكب التطورات المتلاحقة التي تشهدها صناعة السيارات علي المستوي العالمي، منوهاً بأنه سيتم تخصيص مساحات لتخزين السيارات وإنشاء مراكز خدمة وصيانة عالمية، فضلاً عن إقامة معارض متخصصة للسيارات الـ«كلاسيك». ونفى ما يتردد عن إلزام وكالات السيارات بنقل مقراتها إلى مدينة السيارات الجديدة، مؤكداً أن تخصيص مساحات في المدينة ستكون بناء على رغبة أصحاب الوكالات ومراكز الصيانة والخدمة المنتشرة في منطقة المصفح الصناعية، منوهاً بأن المؤسسة العليا حريصة على إنشاء منظومة متكاملة لأنظمة صيانة وخدمة السيارات في المدينة الجديدة. وتعد مدينة السيارات في أبوظبي، من المدن الصناعية المتخصصة والتي تحمل اسم (ايكاد 5)، حيث تقدم سلسلة خدمات مميزة لهذا القطاع في أبوظبي لتصبح مقصداً متكاملاً لكافة المنتجات والخدمات وذلك من خلال توفير بيئة أساسية وخدمات ترقى إلى المعايير العالمية. وتوقع أن تكون هذه المدينة نقطة انطلاقة مهمة أمام قطاع التوسع في سوق إعادة تصدير المركبات الآلية وقطاع التجميع والتصنيع، بالإضافة إلى وضعها حلولاً لمشكلة اختناق المواقف بالإمارة عبر توفير وتقديم محور بديل لسيارات الأجرة والحافلات وكذلك الخاصة بالتأجير الواقفة والمعروضة في مركز المدينة. قطاعات صناعية متخصصة أبوظبي (الاتحاد) تغطي مدينة أبوظبي الصناعية الثالثة (ايكاد 3) مساحة 12 كيلومتراً مربعاً، حيث يتم إنشاؤها حالياً طبقاً لأفضل المواصفات والمعايير العالمية وبواسطة الشراكة بين القطاعين العام والخاص، وبهدف تلبية متطلبات الاستثمار الصناعي وتقديم الدعم التشغيلي للمستثمرين والعملاء. وتم تخصيص (أيكاد 3) لإنشاء قطاعات صناعية شاملة طبقاً للاستراتيجية الشاملة التي قامت المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة بوضعها، فيما تضم (أيكاد 3) قطاعات متخصصة تشمل صناعات المركبات الكيميائية وصناعة مواد البناء والصناعات الهندسية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا