• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

وزير الدفاع الأميركي السابق يتسلَّم نسخة من الكتاب ويشيد بالمؤلف

جمال السويدي يوقع كتابه «آفاق العصر» بجامعة «باريس السوربون»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 مايو 2014

نظَّم «مرصد الدراسات الجيوسياسية» بمقره في العاصمة الفرنسية باريس حفل توقيع لكتاب «آفاق العصر الأميركي: السيادة والنفوذ في النظام العالمي الجديد» لمؤلفه الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام «مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية». وحضر الحفل جمهور كبير من الأكاديميين والباحثين وكبار المسؤولين المدنيين والعسكريين والطلاب، وأشادوا بالأفكار القيِّمة التي في الكتاب، وأعربوا عن إعجابهم بالمنهج العلمي الرصين الذي اعتمده المؤلف.

ونظم حفل توقيع الكتاب «مرصد الدراسات الجيوسياسية» (OEG) بالتعاون مع «مركز موريس أوريو» (Maurice Hauriou) في «جامعة باريس ديكارت السوربون». وسبق الحفل لقاء بين جمال السويدي وباحثين أكاديميين من أعضاء اللجنة العلمية لـ«مرصد الدراسات الجيوسياسية»، تضمَّن نقاشات مفصَّلة حول الكتاب والأفكار الواردة فيه، المتعلِّقة بهيكل القوة في النظام العالمي الجديد والقوى التي ستسيطر عليه خلال العقود المقبلة. وأعرب المشاركون في اللقاء عن قناعتهم بأهمية الكتاب كمرجع علمي، للمنهج العلمي الذي استخدمه المؤلف، واعتمد فيه على التحليلات المبنيَّة على الدراسات والبيانات بعيداً عن الانحيازات والرؤى الشخصية غير العلمية.

وبهذه المناسبة رحَّب الدكتور تشارلز سان برو Charles Saint-Prot مدير «مرصد الدراسات الجيوسياسية»، بالدكتور جمال سند السويدي بصفته واحداً من أبرز الباحثين العرب المعاصرين، مشدِّداً على أهمية بحوثه، التي تتناول وتعالج القضايا الأكثر أهمية وإلحاحاً في العالم الحديث، التي يسعى إلى طرحها في مؤلفاته التي دائماً ما تقوم على طرح أفكار ورؤىً جديدة، كما أشاد تشارلز سان برو بجودة أنشطة «مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية»، وجهوده البحثية المهمَّة، معتبراً أن المركز أصبح من أبرز مراكز البحوث الاستراتيجية وأهمها في المنطقة العربية والعالم، بسبب أهمية الأنشطة العلمية التي يقوم بها من تأليف والنشر، أو من ناحية تنظيم الندوات والمؤتمرات التي يدعى إليها القادة وأصحاب الرأي من مختلف بلدان العالم. من جانبه، أكد الدكتور جمال سند السويدي عزمه على تطوير العلاقات بين «مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية» و«مرصد الدراسات الجيوسياسية» في فرنسا.

على صعيد متصل، تسلَّم وزير الدفاع الأميركي الأسبق، وليام كوهين، نسخة من الكتاب وأشاد بالأفكار الواردة فيه والرؤية الاستراتيجية للدكتور جمال السويدي، حيث يتضمَّن الكتاب خلاصة فكر وتجربة بحثية في محاولة على الطريق لاستكشاف معالم النظام العالمي الجديد. وأثنى كوهين على جهود المؤلف مؤكِّداً أنه كتاب شامل، جامع، تحليلي، استشرافي، يوضِّح الحقائق، ويعرضها بشكل ميسَّر، ويستشرف فيه التطوُّرات المستقبلية وتأثيرها في الساحتين الإقليمية والدولية.

وأشاد كوهين بجمال السويدي قائلاً إنه واحد من كبار المفكرين والاستراتيجيين العرب، ولا تخفى مكانته الطليعية بين أقرانه من العلماء والباحثين والأكاديميين المرموقين، ليس على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج العربي فحسب، بل على نطاق عالميٍّ، حيث استطاع أن يجعل من «مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية»، الذي يحتفل بمرور 20 عاماً على إنشائه، واحداً من أهم المراكز البحثية والاستراتيجية في العالم. وتسلم وليام كوهين نسخة الكتاب من دان تشرشل، رئيس مجلس إدارة «كلية السياسة والشؤون الدولية» في «جامعة مين» بالولايات المتحدة الأميركية خلال اجتماع مجلس الكلية الأسبوع الماضي. (باريس- الاتحاد)

السويدي: القيادة المخلصة هي أساس التفوق العالمي للإمارات

أعرب الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام «مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية»، عن سعادته بحصول حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة على المركز الأول عالمياً في مجال الكفاءة الحكومية، وجودة القرارات الحكومية، وغياب البيروقراطية، وحسن إدارة الأموال العامة، وفقاً لـ«الكتاب السنوي للتنافسية العالمية 2014»، الذي يصدره «المعهد الدولي للتنمية الإدارية» في سويسرا.

وقال السويدي «إن قيادتنا الحكيمة تمضي بتفاؤل نحو المستقبل، مدعومة بثقة القطاعات النشطة كافة في مجتمعنا، وما كان لهذا التفوق أن يتحقق لولا روح الاتحاد التي تدفع أبناء الوطن كافة نحو مزيد من الإنجاز والعطاء، ولولا القيادة الواعية والمخلصة وصاحبة الرؤية الثاقبة في إدارة الحاضر والاستعداد للمستقبل». وشدَّد على أن الشهادات الدولية المتواترة بريادة التجربة التنموية الإماراتية وتميُّزها وتفوقها، تؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أن الأساليب العلمية التي تبنَّتها الحكومة في عملها وتعاملها مع القطاعات المختلفة والجمهور، والتوجه العلمي والبحثي في إدارة شؤون البلاد، كلها تمثل الضمانات المستقبلية لاستدامة وتيرة الإنجاز في المجالات كافة، حيث تؤمن قيادتنا الرشيدة بأن العلم هو بوابة التقدُّم والركيزة الأساسية التي تتكئ عليها الأمم الساعية إلى الترقي والتميُّز.

وأكد السويدي أن تعليق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، على الإنجاز العالمي الذي حققته الإمارات الذي قال فيه «إن التقارير العالمية لا تبهرنا كثيراً، ولا تصرف نظرنا عن أهدافنا الحقيقية، ولا تدفعنا إلى التفاخر وترك العمل»، يؤكِّد أن الإمارات لا تركن أبداً إلى ما تحققه من إنجازات، وإنما تسعى باستمرار للمزيد، حيث تؤمن قيادتنا الرشيدة بأن الحفاظ على القمة أصعب بكثير من الوصول إليها، وأن التنافس في مضمار التنمية في العالم يحتاج إلى منظومة متكاملة من العمل والجهد والابتكار من دون توقف، وهذا هو جوهر «رؤية الإمارات 2021» التي تهدف إلى جعل الإمارات من أفضل دول العالم بحلول الذكرى الخمسين لإنشائها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض