• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«إسمنت» على سور الصين يشوه تاريخ البلاد

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 سبتمبر 2016

بكين (أ ف ب)

أثار ترميم جزء من سور الصين العظيم باستخدام الإسمنت استياء كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام في البلاد مما وصف بأنه تشويه لأهم معالم البلاد.

ويطلق على هذا الجزء من السور الممتد على ثمانية كيلومترات اسم شاوهيكو، وهو يقع في مقاطعة لياونينج شمال شرق الصين، وقد شيد في العام 1381 في عهد أسرة مينج، وكان يعد أحد أجمل الأجزاء غير المرممة من السور.

لكن الصور التي بثت على الأنترنت أظهرت طبقة إسمنتية رمادية اللون تغطي هذا الجزء من الجدار، وصفها مسؤول في وزارة الثقافة المحلية بأنها «قبيحة»، وأثارت تهكم مستخدمي الإنترنت.

ونفذت أعمال الترميم هذه بين العامين 2012 و2014 بعد أمطار غزيرة، للمحافظة على هذا الجزء من الجدار، حسب ما جاء في رد للسلطات المحلية على الانتقادات.

وقال سكان محليون إن عدد السياح الى هذا الجزء من الجدار تراجع بسبب التغيرات التي طرأت عليه، وجعلته شبيهاً بأي جدار إسمنتي في أي مدينة.

ويمتد سور الصين العظيم بطول يقدر بين تسعة آلاف كيلومتر و21 ألفاً، وهذا الفرق سببه احتساب الأجزاء المدمرة أم لا، وهو بناء ضخم يمكن مشاهدته من الفضاء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا