• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الوصل والظفرة.. «لقاء التعويض»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 سبتمبر 2016

علي معالي (دبي)

في مباراة عنوانها «التعويض»، يلتقي الوصل والظفرة، في ختام الجولة الثانية لدوري الخليج العربي، ويتمنى الجميع أن تأتي السهرة ممتعة من الفريقين اللذين يبحثان عن خلع رداء الأحزان، بعد أن تكبد كل منهما خسارة قاسية في الجولة الأولى، الوصل من الجزيرة، والظفرة أمام النصر، وبالتالي يحاول الأرجنتيني رودولفو مدرب «الفهود»، والسوري محمد قويض مدرب «فارس الغربية»، خطف النقاط الثلاث، لاستعادة الثقة مبكراً وسريعاً، وعدم البقاء في «الدائرة المظلمة».

وتشهد مواجهات الفريقين المزيد من المتعة والإثارة، ولا توجد أي غيابات مؤثرة في الصفوف، حيث يعتمد مدرب الوصل على المجموعة نفسها التي شاركت في مباراة الجزيرة، مع تعديلات طفيفة للغاية، ربما تكون في الخط الخلفي، وتتركز قوة «الإمبراطور» الضاربة في الأمام بوجود الثنائي كايو وباربوسا وخلفهما رونالد وليما، إضافة إلى علي سالمين وأحمد الشامسي وحميد عباس.

وتعتبر المباراة اختباراً مهماً للمدرب حيث، لأن أداء الفريق جاء مخيباً لكثير من الوصلاوية أمام الجزيرة، وبالتالي فإن المدرب تحدث كثيراً مع اللاعبين، وبدأ في تغيير بعض الأمور بالملعب أثناء التدريبات، وفي المقابل كانت خسارة الظفرة أمام النصر برباعية بمثابة صدمة كبيرة رغم الأحداث التي صاحبت المباراة، ولكن الخسارة في النهاية تعتبر ثقيلة، وعمل الجهازان الفني والإداري خلال الفترة الأخيرة على تخفيف عبء الخسارة، اعتماداً على خبرات اللاعبين في «فارس الغربية»، القادم إلى زعبيل لطموحات ورغبات كبيرة في العودة بنقاط المباراة، والتسلح بعناصر لها ثقلها، ومنهم المهاجم القناص ديوب، والمتخصص في هز شباك الوصل، ومعه مجموعة لاعبين أبرزهم عبدالله عبدالهادي، عبدالله النقبي، عادل هرماش، أحمد علي، عمر خريبين، ورغم غياب حمد الحمادي فإن قويض لديه العديد من البدائل لمثل هذه المواقف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا