• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

نصف نهائي «الأبطال»

الوداد يطارد «المستحيل» أمام الزمالك

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 سبتمبر 2016

جمال اسطيفي (الرباط)

سيجد الوداد الرياضي المغربي نفسه في مهمة شبه مستحيلة،و عندما يستضيف الزمالك اليوم بالرباط، في إياب نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا.

وتلقى الوداد هزيمة مذلة في مباراة الذهاب التي جرت قبل أسبوع، بملعب برج العرب، عندما انهزم بأربعة أهداف نظيفة، هي الأكبر في تاريخ مشاركات الفريق الإفريقية.

ودفعت الهزيمة الثقيلة مجلس إدارة الوداد إلى إقالة مدربه الويلزي جون توشاك من مهامه، في وقت تعالت فيه احتجاجات أنصاره الذين استقبلوا اللاعبين بشكل غاضب، بل ووصل الأمر إلى حد التلاسن. واضطر الوداد للانتقال إلى مدينة الصخيرات الساحلية جنوب الرباط، حيث دخل في معسكر مغلق تحت قيادة الفرنسي سيباستيان ديزابر المدير الرياضي للفريق ومحمد سهيل المدير الفني. وتم التركيز على الجوانب النفسية في المعسكر الإعدادي المغلق، بالإضافة إلى الرفع من الجاهزية البدنية. في غضون ذلك، اختارت فئة واسعة من أنصار الفريق رفع شعار «المستحيل ليس وداديا»، كما أطلقت نداءات من أجل أن يحضر الجمهور بكثافة إلى ملعب المباراة، في محاولة لإثارة حماس اللاعبين، ودفعهم لإنجاز «المهمة المستحيلة». و خصص مجلس إدارة الوداد برئاسة سعيد الناصيري مكافآت استثنائية، من أجل تجاوز العرض الباهت والأخطاء القاتلة التي ارتكبت في مباراة الذهاب، إذ تم استبعاد الحارس محمد عقيد والظهير ياسين الكردي والمهاجم رضا الهجهوج.

وسيجري الوداد عدة تغييرات أهمها استعادة الحارس زهير العروبي الذي حالت أسباب إدارية دون مشاركته في مباراة الذهاب، كما أن هناك تغييرات أخرى في الخط الأمامي من خلال إشراك النيجيري شيسوم شيكاتارا والليبيري ويليام جبور.

وقال سيباستيان ديزابر المدير الرياضي إن فريق الوداد قادر على العودة في النتيجة رغم أن اللقاء من المتوقع أن يغلب عليه الطابع الخططي وقال «اللاعبون يدركون أنهم مطالبون برد الاعتبار للفريق ولأنفسهم، ولإسعاد الجماهير رغم أن فارق أربعة أهداف يبقى تحديا حقيقيا، لكن علينا جميعا أن نكون في مستوى الحدث، رغم أن الجهاز الفني لم يتحمل المسؤولية إلا قبل بضعة أيام فقط». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا