• الجمعة 03 رجب 1438هـ - 31 مارس 2017م

ينظمه «الإمارات للدراسات» 21 و22 يناير الجاري

«أخبار الساعة» تؤكد أهمية مؤتمر الخليج لأبحاث الصحة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 يناير 2014

أبوظبي (وام) - أكدت نشرة «أخبار الساعة» أهمية مؤتمر الخليج العربي الأول لأبحاث الصحة العامة، الذي يناقش المشكلات والتحديات الصحية الأساسية التي تواجه دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ويدعم تعاونهم في مواجهة المخاطر الصحية المشتركة على أساس علمي سليم.

وتحت عنوان «نحو استراتيجية صحية خليجية فاعلة» قالت النشرة، إن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية ينظم في مقره في أبوظبي يومي 21 و22 من شهر يناير الجاري مؤتمر الخليج العربي الأول لأبحاث الصحة العامة تحت عنوان «تدابير لرعاية صحية أفضل في المستقبل» بالتعاون مع معهد الأبحاث الدولية «آر.تي.آي إنترناشونال» في الولايات المتحدة الأميركية، وهو معهد يهتم بنقل المعرفة التي تسهم في تحسين معيشة الإنسان من إطارها النظري إلى التطبيق العملي.

وأضافت النشرة التي يصدرها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، أن المؤتمر ينطوي على أهمية كبيرة يكتسبها من اعتبارات عدة، حيث يحضره نحو 300 من القادة الإقليميين، والعالميين، والعلماء والخبراء في مجال الصحة من دول المجلس والولايات المتحدة الأميركية، وهذا يفتح نوافذ واسعة للمعرفة والنقاش والتفاعل بين تجارب وخبرات مختلفة بشأن موضوع المؤتمر بما يساعد على الخروج برؤى شاملة وتوصيات مهمة تتأسس على مناقشات جادة وثرية.

وأوضحت النشرة أن المؤتمر يناقش المشكلات أو التحديات الصحية الأساسية التي تواجه دول مجلس التعاون مثل «البدانة والتدخين وأمراض القلب والأوعية الدموية والسكري وغيرها»، وهذا ما يجعله مساهمة مهمة في بناء استراتيجية خليجية فاعلة لمواجهة مخاطر صحية تتزايد حدتها وتؤثر سلبياً في خطط وبرامج التنمية وخاصة أن المشكلات والأمراض، التي ستخضع للمناقشة في جلسات المؤتمر المتعددة تعانيها كل دول مجلس، وتستشعر خطرها وتعمل على مواجهتها ومن شأن بناء رؤى مشتركة في هذا الشأن أن يزيد من فاعلية هذه المواجهة.

وأكدت أن المؤتمر سيسهم في دعم التعاون الخليجي في مواجهة المخاطر الصحية المشتركة ويؤسس لركائز هذا التعاون على أساس علمي سليم بما يصب في النهاية في خدمة المواطن الخليجي ورفاهيته والارتقاء بنوعية حياته.

وأوضحت النشرة أنه مثلما يمثل المؤتمر فرصة مهمة للتعرف إلى التقنيات التكنولوجية الحديثة في مجال الرعاية الصحية بشكل عام وفي معالجة المشاكل التي يركز عليها المؤتمر بشكل خاص وكيفية الاستفادة منها فإنه مناسبة لعرض التجارب الخليجية المتطورة والرائدة في مجال توفير أفضل معايير الرعاية الصحية، ومنها تجربة دولة الإمارات التي تعمل باستمرار على الأخذ بأحدث التقنيات والنظم من أجل توفير أرقى خدمة صحية لمواطنيها الذين تعتبرهم أغلى مواردها وأهم عناصر ثروتها الوطنية.

وقالت «أخبار الساعة» في ختام مقالها الافتتاحي، إن تنظيم المركز لهذا المؤتمر الصحي المتخصص وبهذا الحضور الكبير من الخبراء والمسؤولين في القطاع الصحي يؤكد تبنيه لرؤية شاملة لقضية التنمية، حيث لا يتوقف في نشاطه البحثي أو فعالياته العلمية عند القضايا السياسية أو الاقتصادية أو الأمنية والعسكرية، وإنما يمتد إلى كل ما يتصل بالتنمية وفي القلب منها التنمية البشرية التي تتمحور حول الإنسان، ومن ثم يهتم بقضايا الصحة والبيئة والتكنولوجيا وغيرها، وهذا ما يتضح من إصداره عشرات الكتب والدراسات التي تتناول هذه القضايا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض