• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

12 دولة أعلنت تأييدها في كتاب مفتوح

غموض مصير اتفاق التبادل الحر الأوروبي الأميركي وسط تزايد المعارضة الشعبية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 سبتمبر 2016

براتيسلافا (أ ف ب)

ناقش وزراء التجارة من دول الاتحاد الأوروبي أمس، في براتيسلافا مستقبل اتفاق التبادل الحر الجاري التفاوض بشأنه مع الولايات المتحدة، والذي يثير تنديدا في أوروبا وتريد فرنسا والنمسا طي صفحته.

وقال وزير الاقتصاد النمساوي راينهولد ميترلينر، صباح أمس، لدى وصوله إلى عاصمة سلوفاكيا إن «اتفاق الشراكة الأطلسية للتجارة والاستثمار معلق فعليا، لأن المفاوضات لا تتواصل حقا». وأضاف «سيكون من المنطقي طرحه جانبا بصورة تامة، وإعادة إحيائه بتسمية جديدة وشفافية أكبر وأهداف أوضح». وهو موقف قريب من موقف فرنسا التي أكدت في الأسابيع الأخيرة أنها تعتزم طلب «إنهاء المفاوضات» في براتيسلافا.

ويهدف اتفاق الشراكة الأطلسية (تافتا)، المشروع الهائل الذي بدأ التفاوض بشأنه عام 2013، إلى إزالة الحواجز التجارية بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، ومنها الرسوم الجمركية والقيود القانونية التي تعيق الوصول إلى الأسواق.

غير أن معارضيه من منظمات غير حكومية ومسؤولين منتخبين ونقابات وناشطين، يعتبرون أنه يشكل «خطرا» على الديموقراطية والأمن الغذائي، وكذلك المعايير الاجتماعية والبيئية. وتجري بانتظام تظاهرات احتجاج عليها، جمع آخرها عشرات الآلاف في 17 سبتمبر الجاري في ألمانيا. وفي براتيسلافا نزل عشرات المعارضين إلى الشارع أمس.

وبدل إعلان التخلي عن المشروع أو تعليق المفاوضات الشديدة البطء أساسا، فإن الدول الـ28 قد تأخذ بواقع أنه لن يتم التوصل إلى أي اتفاق قبل انتهاء ولاية الرئيس الأميركي باراك أوباما في يناير 2017، الاستحقاق المحدد أساسا للتوصل إلى تحقيق الهدف. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا