• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

أكد احتفاظها بفوائض كبيرة نسبة إلى الناتج المحلي الإجمالي

تقرير أممي: دول الخليج حافظت على مسار نمو مستقر رغم ضعف أسعار النفط والصادرات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 مايو 2014

أكد تقرير أممي أن دول مجلس التعاون الخليجي حافظت على مسار نمو مستقر، على الرغم من ضعف أسعار النفط والصادرات.

وقال تقرير حول «الوضع الاقتصادي العالمي وتحديث منتصف السنة لآفاق 2014» الذي صدر أمس عن الأمم المتحدة: «إن الدول المصدرة للنفط لا تزال تسجل فوائض كبيرة نسبة إلى الناتج المحلي الإجمالي، وبلغت نحو 16% في السعودية، فيما وصلت إلى مستويات أعلى في بعض الدول الأخرى المصدرة للنفط».

وأضاف أن عدم الاستقرار الداخلي وانخفاض صادرات النفط في دول غرب آسيا واصلا تشكيل الصورة الاقتصادية، حيث لا يزال النشاط الاقتصادي ضعيفاً نسبياً، مقارنة بالاتجاه ما قبل الأزمة، وتشير توقعات النمو إلى 6,3% خلال العام الحالي، بعدما كان 3,8% عام 2013، قبل أن يعود ويرتفع إلى 4,4% في عام 2015.

وتوقع التقرير أن يتعزز الاقتصاد العالمي خلال العامين المقبلين، على الرغم من قلة فرص النمو بالنسبة لبعض الاقتصادات النامية، وكذلك الاقتصادات التي تمر في مرحلة انتقالية، كما توقع أن يسجل الناتج الإجمالي العالمي نمواً بنسبة 2,8% في عام 2014، ونحو 3,2% خلال عام 2015، ارتفاعاً من نسبة 2,2% خلال عام 2013.

وأكد المسؤولون في الأمم المتحدة أن الولايات المتحدة بقيت أكبر اقتصاد يعاني العجز، لافتين إلى أنه من المتوقع أن يصل هذا العجز إلى نسبة 2,2% من الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة خلال عام 2014، بانخفاض كبير عن أعلى مستوى عند نسبة 6% المسجل في عام 2006.

من ناحية أخرى، أوضح التقرير أن الفائض الخارجي الجماعي للصين واليابان، ومجموعة من البلدان المصدرة للنفط، تراجع بشكل طفيف، حيث يتوقع أن تسجل الصين على سبيل المثال فائضاً قدره 2% فقط خلال عام 2014، بتراجع حاد عن نسبة 10% التي سجلتها في عام 2007. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا