• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

استقطبت أنظار العالم بعروض حصرية تابعها مليونا شخص

دبي تدخل «جينيس» عبر أضخم ألعاب نارية في التاريخ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 يناير 2014

محمود خليل

استقطبت دبي، أمس الأول، أنظار العالم بأسره خلال احتفالات العام الجديد عبر أضخم عروض للألعاب النارية في التاريخ، والتي تابعها أكثر من مليوني شخص من مواقع مختلفة في دبي، لتدخل الإمارة موسوعة «جينيس» للأرقام القياسية برقم جديد في حجم الألعاب النارية وصل إلى 400 ألف مقذوفة، أضاءت سماء دبي لأكثر من 20 دقيقة. وشملت فاعليات الاحتفال بالعام الجديد أكبر عروض للألعاب النارية تشهدها المدينة في «جزيرة النخلة» و«جزر العالم» و«برج العرب»، وتميزت العروض في «برج خليفة» بلمسات إبداعية استثنائية أضفت على الحدث طابعاً فنياً مميزاً إذ تضمنت 10 تشكيلات للألعاب النارية. وتميزت تشكيلات العروض بطابع يروي للعالم قصصاً رائعة عن النجاحات والإنجازات السباقة التي حققتها دولة الإمارات، وأجواء التفاؤل والطموح التي تظلل دبي، وحكاية تصميم وتنفيذ «برج خليفة» بمرافقة الموسيقى السيمفونية الشهيرة الخاصة بـ«وسط مدينة دبي» قلب العالم الحاضر. وبدأت الاحتفالات مع بدء العد التنازلي للعام الجديد بإطلاق عدد كبير من الألعاب النارية المميزة التي تسارعت لتصل إلى قمة برج خليفة على ارتفاع 828 متراً. وانتقل العرض بعدها للاحتفاء بالمكانة الرائدة للدولة، بتشكيلات مميزة لألعاب «برج خليفة» النارية بألوان الأبيض والأحمر والأخضر المستمدة من ألوان العلم الوطني الإماراتي، قبل أن تنبعث لآلئ فضية من قمة البرج احتفاء بنجاحات دبي، لا سيما الفوز باستضافة «إكسبو 2020». وتبع ذلك عرض خاص لتجسيد حكاية تصميم وتنفيذ «برج خليفة» من خلال ألعاب نارية أخرى على شكل بتلات الزهرة الصحراوية التي تعد مصدر إلهام لتصميم البرج. وأقيمت احتفالات العام الجديد في «وسط مدينة دبي» بدعم من عدد من المؤسسات والهيئات الحكومية في الإمارة، من بينها القيادة العامة لشرطة دبي، وهيئة الدفاع المدني، وهيئة الطرق والمواصلات، ومؤسسة دبي لخدمات الإسعاف وغيرها. وشهدت منطقة برج العرب ومدينة جميرا وفندق جميرا بيتش، ألعاباً نارية لمدة 15 دقيقة على امتداد كيلو متر بطول شاطئ جميرا المجاور لمنطقة الفنادق الثلاثة، فيما شهدت منطقة فيستيفال سيتي عرضاً آخر للألعاب النارية والأضواء، لمدة 10 دقائق وسط حضور غفير من الجمهور. وتم نقل الاحتفالات عبر الاقمار الاصطناعية إلى مختلف أنحاء العالم، أسوة بالسنوات السابقة. وقال اللواء خميس مطر المزينة قائد عام شرطة دبي، إن تنظيم الاحتفالات كان أفضل من الأعوام السابقة، لافتا إلى أن الازدحامات التي شهدتها المدينة كانت متوقعة، نظرا لأن عروض الألعاب النارية التي اعلن عنها كانت الأضخم، وأن الاحتفالات تقام في عدد محدود من الكيلومترات، إضافة إلى توافد أعداد كبيرة من الجمهور لمشاهدتها سواء من داخل الدولة أو خارجها، إلى جانب زيادة إعداد السياح والزوار القادمين إلى دبي.

وأكد اللواء المزينة انه تمت معالجة كافة الازدحامات التي بعد انتهاء الاحتفال، وإطلاق الألعاب النارية بتحويل حركة السير علي بعض الطرق، وقصرها على مرور المشاة العابرين للحفاظ علي أرواحهم، مع تواجد رجال المرور والدوريات بشكل مكثف لتنظيم الحركة، مشيرا إلى أن انسيابية الحركة المرورية، وعدم حدوث أية عرقلة للسير، لافتاً إلى تزويد بعض المناطق التي شهدت اختناقات مرورية بالدوريات ورقباء السير وتمت السيطرة على الوضع سريعا.

وتوجه اللواء المزينة بالشكر والتقدير إلى هيئة الطرق والمواصلات لتشغيل حركة مترو دبي بالطاقة الاستيعابية الكاملة إضافة إلى تشغيل الحافلات لنقل أفراد الجمهور مما سهل من الحركة المرورية على الطرق الرئيسية بشكل كبير، كما وجه الشكر لكافة الدوائر والمؤسسات التي شاركت في تنظيم الاحتفالية.

بدوره، أكد اللواء المستشار مهندس محمد سيف الزفين مدير الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي، أن الإمارة شهدت احتفالات مهيبة مساء امس الأول وكانت الأكبر من نوعها على مستوى العالم، مشيراً إلى أن مناطق الاحتفالات شهدت توافد مئات الآلاف من الجمهور من جميع الجنسيات.

وقال: على الرغم من الأعداد الكبيرة إلا انه تمت السيطرة أمنيا ومرورياً على الوضع للحد من وقوع الحوادث، لافتا إلى أن ما تسببت في مزيد من الازدحام على الشوارع إصرار المئات من قائدي المركبات على الوصول إلى مواقع الاحتفالات بسياراتهم الخاصة.

وأوضح أنه تمت السيطرة على الأعداد الهائلة من الجماهير التي حرصت على حضور الاحتفالات المبهرة والتي جرى الإعلان عنها على مدار الأيام الماضية، منوها إلى أن رجال المرور تواجدوا بكثافة بعد استنفار جميع القوة من قيادات الشرطة وضباط وضباط الصف للوقوف على مجريات الأمور على كافة الشوارع، وانه عملية التنظيم بدأت من الساعة الثانية ظهر أمس الأول.

وأشار الزفين إلى أن بعض الظواهر السلبية تمثلت في تدافع الجمهور إلى مواقف السيارات في نفس الوقت بعد انتهاء الاحتفالات، وقال: قام مجموعة من الشباب بالاستعراض بسياراتهم في منطقة الورقاء، ما تسبب في وفاة شاب من الجنسية الخليجية أثناء خروجه من نافذة السيارات ضمن الاستعراضات، مما أدى إلى سقوطه ووفاته، فيما سجلت حالة إصابة واحدة بليغة لشاب مواطن وتم نقله إلى المستشفى لتلقى العلاج.

وأضاف، أن مرور دبي سجل حالة وفاة لشاب عراقي داخل المنطقة الرملية في الورقاء، وتمت إحالة البلاغ إلى مركز الشرطة، لافتاً إلى أن بلاغاً ورد عن وجود شخص فاقد الحركة داخل المنطقة الرملية، فانتقلت دورية إلى المكان وأفاد أصدقاؤه بأنه كان يجلس في صندوق سيارة من طراز جيمس سييرا وقفز منها ما أدى إلى تعرضه لإصابات بالغة في الوجه والرأس فارق على إثرها الحياة.

ولفت الزفين إلى أن الإدارة سجلت حادثاً آخر أسفر عن إصابة شخصين بإصابات متفاوتة في حادث مروري وقع نتيجة الاستعراض داخل الصحراء، كما أصيبت أسرة مواطنة تتكون من أم وطفلين تعرضوا لإصابات بليغة في حادث تدهور سيارة كان يقودها سائق آسيوي وقع ظهر أمس في طريق لهباب العوير.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض