• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الملك سلمان يشكر قادة "التعاون" على جهودهم باللقاء التشاوري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 11 مايو 2015

وام

أعرب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود خلال ترؤسه جلسة مجلس الوزراء في الرياض اليوم عن شكره لإخوانه أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية على ما بذلوه من جهود في اللقاء التشاوري الخامس عشر وما أبدوه من تقدير لحكومة وشعب المملكة العربية السعودية، مؤكدا أن البيان الصادر في ختام اللقاء التشاوري الخامس عشر جاء معبرا عن مواقف دول المجلس الصادقة وحرصها على كل ما يحقق أمن واستقرار المنطقة ومواقفها الثابتة من مختلف القضايا العربية والدولية.

ونوه خادم الحرمين الشريفين بمواقف الولايات المتحدة الأمريكية وتأييدها للمبادرات الرامية لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة ..معربا عن الأمل أن تسهم مباحثات أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس في الثالث عشر والرابع عشر من شهر مايو الجاري مع الرئيس الامريكي باراك أوباما في تعزيز العلاقات الوثيقة والتنسيق والتعاون بين الجانبين بما يسهم في توطيد الأمن والاستقرار في المنطقة.

وأوضح وزير الثقافة والإعلام السعودي الدكتور عادل بن زيد الطريفي في تصريح عقب جلسة مجلس الوزراء أن المجلس استعرض تطورات الأوضاع في المنطقة والعالم ومن ذلك مستجدات الأوضاع على الساحة اليمنية.

وشدد على البيان الصادر عن اللقاء التشاوري الخامس عشر لأصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وما أكد عليه من مساندة للتدابير العاجلة التي اتخذتها الحكومة اليمنية لمعالجة الوضع الإنساني الصعب والخطير الذي نتج عن الممارسات غير المسؤولة للميليشيات الحوثية ومليشيات الرئيس السابق ودعوة للمجتمع الدولي إلى الإسراع في تقديم المزيد من المساعدات الإنسانية للجمهورية اليمنية.

وأكد المجلس أهمية الالتزام بالهدنة الإنسانية التي ستبدأ غدا الثلاثاء لضمان تكثيف العمليات الإغاثية وسرعة تقديم المساعدات الإنسانية للشعب اليمني الشقيق، معربا عن الترحيب بعقد مؤتمر الرياض تحت مظلة مجلس التعاون الخليجي لكافة الأطراف اليمنية الراغبة في المحافظة على أمن اليمن واستقراره.

ووافق مجلس الوزراء على تطبيق قرار المجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية المتضمن الموافقة على وثيقة المنامة للقانون الموحد للسلطة القضائية لدول مجلس التعاون بوصفه نظاما استرشاديا لمدة أربع سنوات تتجدد تلقائيا في حال عدم ورود ملاحظات عليه من الدول الأعضاء.

كما وافق مجلس الوزراء على وثيقة الاستراتيجية الاسترشادية لدول مجلس التعاون للحكومة الإلكترونية التي اعتمدها المجلس الأعلى لمجلس التعاون في دورته المشار إليها وذلك بصفة استرشادية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا