• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

سوق دبي الأفضل أداءً خلال الأسبوع

الأسهم الخليجية تقتفي أثر الأسواق العالمية صعوداً... وتوقعات بتحسن تدريجي في السيولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 سبتمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

اقتفت الأسهم الخليجية أثر الأسواق العالمية التي تفاعلت بارتفاعات قياسية مع قرار الفيدرالي الأميركي بتثبيت أسعار الفائدة دون تغير خلال اجتماعه مساء الأربعاء الماضي، لتشطب غالبية الأسواق الخليجية النشطة خسائرها الفادحة التي منيت بها في جلسة منتصف الأسبوع.

وقادت أسواق الإمارات كلاً من سوقي دبي المالي وأبوظبي للأوراق المالية موجة صعود جماعية لأسواق المال الخليجية خلال جلسة الخميس التي غاب عنها السوق السعودي، بسبب عطلة العيد الوطني، وارتفعت أسواق دبي وأبوظبي وقطر بأكثر من 1% ووصلت نسبة الصعود لسوق دبي المالي الأفضل أداءً قرابة 2%. ويتوقع محللون ماليون أن تشهد الأسواق الخليجية تعافياً تدريجياً مع تحسن أسعار النفط من جانب، وقرب إعلان الشركات الخليجية عن إعلان نتائجها للربع الثالث، تحسناً في مستويات السيولة التي حالت طيلة شهور الصيف، دون استكمال الأسواق لمسارها الصاعد لجلسات متتالية.

واستعادت غالبية المؤشرات الفنية للأسواق الخليجية حواجز مقاومة كانت قد تخلت عنها سواء قبل إجازة عيد الأضحى أو خلال بداية تعاملات الأسبوع الماضي، خصوصاً أسواق الإمارات وقطر، التي تأثرت إيجاباً بعودة الاستثمار الأجنبي والمؤسسي للعب دور محوري من خلال عمليات شراء انتقائية تتركز على الأسهم القيادية.

واستعاد سوق العاصمة أبوظبي مستواه فوق 4500 نقطة، وسوق دبي المالي فوق 3500 نقطة وسوق قطر فوق 10400 نقطة، وبورصة الكويت 5400 نقطة، والسوق السعودي 5900 نقطة في محاولة للعودة فوق الحاجز النفسي 6000 نقطة.

وقال حسام الحسيني، عضو جمعية المحللين الفنيين الأميركية، إن الأسواق الخليجية تفاعلت كما الأسواق العالمية بإيجابية مع قرار مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي بتثبيت أسعار الفائدة من دون تغير، مضيفاً:«أسعار الفائدة من أهم الأخبار التي تؤثر في حركة أسواق الأسهم حول العالم، وجاءت ردة فعل أسواق المنطقة مشابهة لتجاوب البورصات الأميركية مع القرار». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا