• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

سفراء: فوز مستَحَقّ وتكريم صادف أهلَه

شاعر الدبلوماسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 11 مايو 2015

ساسي جبيل

«تكريم صادف أهله».. هذه العبارة تلخص مشاعر كل من استطلعنا آراءهم أو كتبوا حول قيام جائزة الشيخ زايد للكتاب بتسمية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الشخصية الثقافية للعام 2015 - 2016.. فشخصية سموّه وإنجازاته وحنكته السياسية والإدارية والاقتصادية، وإنجازاته التي تتواتر بلا توقف لتطوير دبي بشكل خاص والإمارات بشكل عام، هي محلّ إجماع منقطع النظير من قبل الجميع.

ولا يختلف اثنان على الدور المهم الذي يلعبه سموّه في الحقل الثقافي، فضلاً عن دوره في السياسة والاقتصاد والاجتماع الإنساني وغير ذلك مما يصعب حصره.. فسموّه لم يألُ جهداً في النهوض بالعمل الثقافي ودعمه في تجلياته كافة... أما في المجال الدبلوماسي فيتمتع سموّه بشخصية كاريزمية، مؤثرة، قادرة على التأثير... وفي الأزمات التي تعصف هنا أو هناك كان رأيه حاضراً ودوره بارزاً.. وربما مارس ما يمكن أن يسمى بـ «شعرية الدبلوماسية» في التأليف بين القلوب، والدعوة إلى السلام بين الناس، والشعوب والدول، وهو الأمر الذي يتجلى بكل وضوح في الإمارات التي تمثل واحة إنسانية تسع الجميع بقلبها الجميل... في معرض الكتاب الذي يقام هذه الأيام، وجدنا سانحة للقاء بعض السفراء الذين زاروا المعرض، وكانت هذه الشهادات:

حضور عالمي متميز

الدكتور محمد عبد الرحمن البشر السفير السعودي لدى الدولة يقول: «إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، يعتبر واحداً من الذين قدموا الكثير للإمارات والوطن العربي»، لافتاً إلى أن سموّه يتمتع بحضوره المتميز في مختلف أنحاء العالم، عبر مبادراته المختلفة في المجالات كافة»، معرباً عن سعادته باختيار جائزة الشيخ زايد للكتاب لصاحب السمو نائب رئيس الدولة، شخصية العام الثقافية، بقوله: «إنه لمن دواعي البهجة أن يقترن اسم المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» الذي تحمل الجائزة اسمه باسم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد».

ويضيف السفير البشر قائلاً: «صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد يعتبر رمزا من الرموز التي تعتز بها الإمارات والخليج العربي كافة وحصوله على هذه الجائزة هو فخر لنا جميعاً إذ قدم الكثير والكثير في سبيل تأكيد نهضة الإمارات والمنطقة والجائزة ليست سوى اعتراف بأن حاكم دبي برع في المجالات المختلفة ولم يقتصر اهتمام سموه على مجال دون آخر، فقد أعطى الثقافة من وقته الكثير وكسب الرهان بفضل سياسته الحكيمة».

ويتابع السفير السعودي: «يعكس اختيار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، شخصية العام الثقافية للدورة التاسعة 2015-2016 الدور الرائد لسموه في تحقيق ازدهار دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة ونمائها، ضمن رؤية متبصرة واستشرافية تسعى إلى مزيد الارتقاء بإشعاع الدولة في العالم عبر الانفتاح على أحدث العلوم والتكنولوجيات المتطورة مع الحرص على المحافظة على الخصائص الحضارية والثقافية المتأصلة في هوية المجتمع الإماراتي». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف