• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

محمد بن راشد كاتباً

ومضات من فكر.. تصنع تاريخ أمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 11 مايو 2015

د. موزة عبيد غباش، حصة لوتاه، عائشة سلطان

د. موزة عبيد غباش

إنها ومضة، ثم ومضة، ثم ومضة، لتصبح الطريق أمامنا أكثر نوراً، والرؤية أكثر وضوحاً.

«لست عالماً، ولا أدعي الحكمة، بل هي كلمات قصيرة، ورسائل سريعة»، بهذه الكلمات بدأ صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم كتابه «ومضات من فكر»، غير أن هذه الكلمات القصيرة، والرسائل التي قال عنها سريعة تحتاج إلى التأني الشديد والعمق في قراءتها، لأن هذه الكلمات هي في حقيقتها حِكماً جاءت من تجارب قائد غير اعتيادي، قائد حلم برؤية من أجل وطنه، وبعمل على تجسيد هذا الحلم حقيقة وفكرا.

يطرح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ومضات فكرية هي أنوار ساطعة لكسر الجمود وتحطيم القوالب، التي تغلف حياة الكثيرين من البشر، ويريد أن يوصلنا في ومضاته إلى قمة الطاقة الطاقة الإيجابية، التي لا يعترضها أي شيء، وأن نكون قارين على التحدي للوصول إلى أهدافنا وغاياتنا النبيلة، كما أنه يريد أن يوصل خلاصة جهده إلى أبنائنا من الجيل الجديد ليس في دولة الإمارات فحسب بل، ودون أدنى مبالغة، في العالم أجمع.

تأخذ هذه الومضات أهميتها كونها صادرة عن قائد لا يتحدث فقط، ولا ينقل لنا خيالاته أو طموحاته، بل عن قائد يعمل ليل نهار بإيمان مطلق بالقدرة على تحقيق ما يقول أو يفكر أو حتى يحلم به من أجل أهل بلده، وأيضاً هي صادرة عن رجل قدوته في الحياة خير خلق الله أجمعين «قدوتي في الحياة هي نبيي وحبيبي محمد صلى الله عليه وسلم».

إن ربط هذه الومضات بمستقبل الإمارات سيشكل حالة تاريخية فريدة من نوعها، كونها جاءت من أجل الإنسان «أغلى ما نملك هو الإنسان»، وهذا الربط موجود بالفعل فعندما يقول صاحب السمو: «لن نعيش مئات السنين، ولكن يمكن أن نبدع شيئاً يستمر لمئات السنوات»، من هنا نستطيع تأكيد حالة الترابط بين ما يقول هذا القائد وبين ما يفعل، إنه يريد إبداعاً، ويعمل ليل نهار حتى يسير أبناء هذا الوطن على طريق الإبداع، وإذا أردنا أن ننظر في الأعمال التي تبقى مئات السنين، فإننا نجدها في كل ما يحقق تقدم الوطن وعزته، وهذا عمل ملموس من القائد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، تراه أعيننا في كل مكان نتحرك به. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف