• الإثنين 02 شوال 1438هـ - 26 يونيو 2017م

ساخرون

العصر الحجري الجميل!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 مايو 2014

أسند ظهره إلى جدار المغارة مغلقاً ساعة التنبيه، وتناهى إلى سمعه زئير أسد قادم من بعيد. قام من مكانه وارتدى جلد نمر، وفي الأثناء دخلت زوجته وقد زيّنت رأسها بقرني ثور، ورفعت يدها محيية:

ــ صباح الخير يا أغلى من كل حيوان.

ــ صباح النور يا بقرة حياتي.. فحانت من زوجته ضحكة واقتربت منه محاولة نطحه:

ــ بقرة؟ ها؟خذ هذه النطحة! فعلّق سلسبيل وهو يتفاداها:

ــ نطحة الحبيب مثل أكل الزبيب.

ــ موفق يا حبيبي. قالت ذلك وهي تغوص داخل المغارة بينما سلسبيل اتجه إلى زاوية في المغارة حيث مكنسة يدوية صغيرة يستعملها في فرش أسنانه، وقال: ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا