• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

وزير البيئة والمياه في حوار مع «الاتحاد»

ابن فهد: مبادرات لتعزيز سلامة الغذاء وتنمية مصادرالمياه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 11 مايو 2015

أكد معالي الدكتور راشد بن فهد، وزير البيئة والمياه، أن التحديث الدوري لخطط الوزارة للعام 2015، ارتكز إلى منهجية التخطيط الاستراتيجي في المراجعة والتحديث تماشيا مع المتغيرات الاستراتيجية الخارجية والداخلية، ولا سيما في ظل التوجيهات الجديدة للقيادة من مخرجات مختبر الإبداع الخاصة في مجالات إدارة النفايات وجودة الهواء والتنوع البيولوجي، إضافة إلى إطلاق الممكنات الحكومية الاتحادية والاستراتيجيات التخصصية الوطنية المحدثة. وأوضح معاليه أن هذا التحديث لخطة الوزارة للعام الحالي، جاء من واقع حرصها على متابعة خططها خطوة بخطوة، وفقا لتلك المتغيرات، إذ أعدت وزارة البيئة والمياه استراتيجيتها لثلاث سنوات (2014-2016) لتوائم متطلبات رؤية الإمارات والاجندة الوطنية 2021، لتصبح من أفضل الحكومات على مستوى العالم والتي تسعى أيضا لتحقيق متطلبات التنمية المستدامة والتي تعكس رؤية الوزارة «ضمان بيئة مستدامة للحياة». وأشار معاليه في حوار شامل مع «الاتحاد» إلى العديد من المسائل أهمها ما تم إنجازه من الخطط التشغيلية السابقة الخاصة بالسدود والحواجز والخطط المستقبلية الخاصة بتقييم عمل إدارة المحميات الطبيعية، والقيام بقياس وتحليل تراكيز الملوثات المؤثرة في جودة الهواء في محطات الرصد في الدولة، والعمل على تحديث الاستراتيجية الوطنية لمكافحة التصحر، والاستمرار بتنفيذ برامج ومبادرات تهدف إلى تعزيز الأمن الغذائي والمحافظة على المياه ورفع معدلات الأمن الحيوي والوقاية من الآفات الزراعية والأمراض المعدية، ورفع معدلات الإنتاج المحلي وسلامة الغذاء وغيرها الكثير.

حوار: شروق عوض (دبي)

وقال: إنّ وزارة البيئة والمياه أنجزت بالتنسيق مع وزارة الاشغال العامة خلال الخطة التشغيلية السابقة لها تحديث الدراسات والتصاميم الهندسية لمواقع 95 سداً وحاجزاً في الإمارات الشمالية ويتوقع الانتهاء من بناء جميع هذه السدود والحواجز خلال السنوات القليلة القادمة وذلك ضمن إطار تنفيذ مشاريع مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة ، حفظه الله، . وأكد معاليه أنه من واقع عمل اللجنة الفنية المكونة من وزارة البيئة والمياه والمركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل ووزارة الأشغال العامة المختص بوضع حلول فنية ناجعة للاستفادة من موارد المياه ودرء مخاطر السيول والفيضانات في مناطق الدولة المختلفة، تم إنجاز الدراسات الاستكشافية وحصر واقتراح 464 موقعاً ذات أهمية وأولوية لإنشاء السدود والحواجز والبحيرات وقنوات حصد المياه لدرء مخاطر السيول والفيضانات وتعزيز واستدامة الموارد المائية في اثنيْ عشر حوضاً في الإمارات الشمالية.ولفت معاليه إلى أن إجمالي عدد السدود والحواجز والمنشآت المائية التي تشرف عليها وزارة البيئة والمياه في الدولة بلغ (101) وبسعة إجمالية لبحيرات السدود (75,963,114) مل ليتر، ومن هذه السدود 54 في إمارة الفجيرة بسعة (44,571,105) مل لتر، و30 في إمارة رأس الخيمة وبسعة (26,277,609) مل لتر، و9 في إمارة عجمان وبسعة (3,840,000)، و7 في إمارة الشارقة وبسعة (1,206,000)، إضافة الى سد واحد في إمارة أم القيوين وبسعة (68,400).

المحميات الطبيعية

وحول المشروعات المستقبلية الخاصة المحميات الطبيعية التي سوف تنفذها الوزارة خلال العام 2015، قال معاليه: تقوم الوزارة بالعمل على مشروع تقييم فعالية إدارة المحميات ومتابعة ومراقبة المحميات الطبيعية بالتنسيق مع السلطات المختصة في الإمارات المعنية، وذلك وفقاً للقانون الاتحادي رقم 24 لسنة 1999 بشأن حماية البيئة وتنميتها وتعديلاته.

وأوضح معاليه: تستند خطط الوزارة المستقبلية في هذا الشأن إلى زيادة كل من نسبة مساحة المحميات الطبيعية وفعالية ادارة المحميات في الدولة للمحافظة على التنوع الحيوي فيها وبما يحتوي من كائنات حية وحمايتها من خطر الانقراض وبقاء الكائنات المحمية كنماذج حية مماثلة لأنواع الكائنات الحية الموجودة في الطبيعة الأم والمحافظة عليها بشكل سليم وكذلك المحافظة على التنوع الوراثي (الجيني) لجميع الكائنات الحية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض