• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

استقبل وفد الأرشيف الوطني وأشاد بدوره في حفظ ذاكرة الوطن

حمدان بن زايد: «وثق» تحفظ تاريخ الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 11 مايو 2015

أبوظبي (وام) استقبل سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية في قصر النخيل، وفدا من الأرشيف الوطني برئاسة الدكتور عبدالله الريس، مدير عام الأرشيف، الذي أطلع سموه على ما حققته الحملة الوطنية لتوثيق السجلات الشخصية «وثق» من نتائج وعلى سير حملة «وثق» بمختلف مدن الدولة. وضم الوفد عدداً من المسؤولين في الأرشيف الوطني وأعضاء فريق «وثق». واستمع سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان من الدكتور عبدالله الريس إلى أهداف الحملة والمتمثلة في مشاركة الأفراد والعائلات الإماراتية إلى جانب الشخصيات العامة في عملية توثيق مستنداهم من الوثائق والسجلات الشخصية ذات البعد التاريخي وحفظها من التلف والضياع. وثمن سموه دور الأرشيف الوطني في حفظ ذاكرة الوطن وأشاد بحملة «وثق» التي تعمل على حفظ تاريخ دولة الإمارات وماضيها العريق في المكان المناسب ليصل إلى الأجيال القادمة فيكون زادا معرفيا لهم وشاهدا لا لبس فيه على أصالة شعب الإمارات. ووجه سموه القائمين على الأرشيف الوطني بزيارة المنطقة الغربية للتعرف على تاريخها وتراثها وحياة أهلها في الماضي، والاستماع إلى كبار السن وتدوين الأحداث التي عاصروها وعملهم فيها وتنقلهم إلى الدول المجاورة في البحث عن لقمة العيش، إضافة إلى أن ما تضمه المنطقة الغربية من القلاع والحصون وموارد المياه والأبراج الأثرية التي يتم المحافظة عليها.. مشيرا سموه إلى أن المنطقة الغربية هي جزء من ماضي الدولة وحاضرها ومستقبلها. ودعا سموه أبناء الإمارات إلى التفاعل مع هذه الحملة الوطنية التي من شأنها حفظ الماضي وتدوين الحاضر عبر حفظ المقتنيات الشخصية للمواطن الإماراتي الذي يعتبر الأساس في بناء المجتمع وتاريخه هو جزء من تاريخ الوطن وهويته وحرصه على حفظ هذا التاريخ هو تعبير عن ولائه وانتمائه للوطن وقيادته الحكيمة. من جانبه، أكد مدير عام الأرشيف الوطني أن الدور الذي يؤديه الأرشيف الوطني على صعيد حملة «وثق» وعلى صعيد تنظيم الأرشيفات الرسمية في الدولة دليل على استراتيجيته في الحفاظ على التراث الوثائقي لتقديم المعلومات الموثقة والأمينة لمتخذي القرار وعامة الناس ولتعزيز روح الانتماء والهوية الوطنية لدى أبناء المجتمع. وأكد أهمية رفد الأرشيف الوطني بمقتنيات الأفراد من الوثائق والسجلات الشخصية ذات البعد التاريخي لكي يتم حفظها من التلف والضياع.. معرباً عن تفاؤله الكبير بما سيسفر عنه انتشار الحملة. وأشار مدير عام الأرشيف الوطني إلى أن الحملة جابت معظم إمارات الدولة ومناطقها وحققت إقبالا مميزا وذلك نظرا لأهدافها التي تصب في المصلحة الوطنية المتمثلة في التعاون من أجل حفظ ذاكرة الوطن. وأشار الريس إلى أنه يمكن لأي شخص لديه وثيقة خاصة ذات بعد تاريخي أو وطني تسليمها أو صورة عنها للأرشيف الوطني.. مؤكدا أن الأرشيف الوطني قد وفر خيارات عديدة لحفظ المعلومات. حضر اللقاء، محمد حمد بن عزان المزروعي وكيل ديوان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية وسلطان بن خلفان الرميثي، مدير مكتب سمو ممثل الحاكم في المنطقة الغربية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض