• الثلاثاء 25 ذي الحجة 1437هـ - 27 سبتمبر 2016م

خلال زيارته مقر هيئة الصحة في دبي

محمد بن راشد: صحة الإنسان الأهم والأغلى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 سبتمبر 2016

دبي (وام)

زار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله) مقر هيئة الصحة في دبي، واطلع على مجمل مسارات العمل والتطوير في الهيئة، وحزمة من المشاريع الحيوية والدراسات التي تم إعدادها في إطار استراتيجية دبي الشاملة للأعوام 2016 - 2021.

وقد استمع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وإلى جانبه ولي عهده سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي، وعبدالله أحمد الحباي رئيس شركة مراسي للتطوير العقاري، إلى شرح وعرض إلكتروني، قدمه معالي حميد القطامي رئيس مجلس الإدارة، مدير عام هيئة الصحة في دبي ومساعدوه، تضمن التعريف بالخطط والمبادرات التي أطلقتها الهيئة من أجل تحسين الخدمات الصحية والعلاجية المقدمة إلى جمهور المتعاملين معها والوصول بمستوى هذه الخدمات إلى مستويات عالمية، وتلبي في الوقت عينه حاجات المجتمع وتطلعاته بالحصول على أرقى الخدمات وأفضلها ويضع دبي على لائحة المدن العالمية الأكثر جذباً للاستثمارات الصحية والطبية والسياحية العلاجية والعائلية.

وأولى المبادرات التي أطلع عليها صاحب السمو نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، كانت «نظام التكاليف الذكي plics» الذي استحدثته الهيئة لتطبيقه في المستشفيات والمراكز والعيادات التابعة لها في إمارة دبي بهدف حصر، وتحديد الإيرادات والتكاليف المترتبة على علاج المرضى وقياس الموارد المستهلكة لهم واستخراج تقارير توضح مؤشر الإيرادات والتكاليف على مستوى المستشفيات والإدارات والخدمات الطبية، وكذلك الأطباء ومقارنتها بتكاليف الخدمات الطبية مع مثيلاتها في الأسواق المحلية والعالمية، مما يساعد على تطوير الخدمات الطبية والصحية في مستشفيات وعيادات الهيئة ورفع مستوى جودتها. واشتمل العرض الذي قدمه رئيس مجلس إدارة الهيئة مديرها العام ومساعدوه «استراتيجية التطوير الطموحة» ومراحل العمل باستراتيجية الهيئة والخطوات التي تم تنفيذها من قبل فرق التطوير المتخصصة، واستحداث برنامج قياس الأداء المؤسسي «ثيرمومتر» الذي يعد أحد أهم الحلول المبتكرة، كونها تتسم بالشفافية والدقة في متابعة تنفيذ الخطط التشغيلية والمبادرات وتقدير مراحل التقدم ومستوياته، والتأكد من تكامل تحقيق الأهداف، إلى جانب توافق معدلات التطوير مع البرمجة الزمنية المحددة.

وتعرف سموه، من خلال الشرح، إلى مهام المكتب التنفيذي للتحول التنظيمي الذي استحدثته الهيئة من أجل متابعة أعمال التحديث وتقييمها ومراجعة مساراتها أولاً بأول وما يتصل بذلك من منهجية العمل الإداري الجديد المندرجة تحت مسمى «قادة البرامج الاستراتيجية والمبادرات» التي تمكنت الهيئة من خلالها من ربط الأداء اليومي لموظفيها واختصاصات كل مسؤول وموظف بأهداف التطوير، وتمكنت أيضاً من تشكيل فرق متخصصة تضم نحو 400 فرد لتنفيذ المبادرات.

ومن المبادرات التي عرضت أمام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والحضور مشروع الملف الطبي الإلكتروني الشامل «السلامة»، وهو المشروع التقني الأكبر والأحدث من نوعه على مستوى المنطقة والذي يعمل على توثيق العلاقة والتواصل بين الطبيب ومريضه، وكذا مشروع الملف الصحي الإلكتروني «نابض»، وهو عبارة عن ملف إلكتروني موحد للمرضى على مستوى القطاعين العام والخاص والذي يربط المعلومات الصحية للمريض بين مختلف الجهات الصحية المعنية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض