• الأحد 23 ذي الحجة 1437هـ - 25 سبتمبر 2016م

بريطانيا تواصل تدريب وتأهيل قوات البيشمركة

ألمانيا تتعهد بمزيد من الدعم للعراق ضد داعش

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 سبتمبر 2016

بغداد (وكالات)

تعهدت وزيرة الدفاع الألمانية أورزولا فون دير لاين بتقديم المزيد من الدعم للعراق في مكافحة تنظيم «داعش». وقالت بعد المباحثات السياسية التي أجرتها في العاصمة العراقية بغداد «نيابة عن ألمانيا يمكنني فقط قول إننا نقف إلى جانبكم بثبات، لأنكم تقاتلون في الحرب ضد الإرهاب نيابة عنا أيضاً». وتابعت الوزيرة الألمانية قائلة: «سنواصل دعمكم في هذا الشكل الجدير بالثقة مثلما يتم حتى الآن». يشار إلى أن الجيش الألماني يقوم بتدريب مقاتلين في شمالي العراق من جيش البيشمركة الكردي وكذلك من الأقليات الدينية منذ يناير 2015. وقام الجنود الألمان بتدريب ما يزيد على 10 آلاف مقاتل بالفعل خلال هذه الفترة.

كما حصل البيشمركة بشكل كبير على أسلحة من الجيش الألماني من بينها 1200 صاروخ مضاد للدبابات من طراز «ميلان»، و400 قذيفة «بانزر فاوست» وما يزيد على 20 ألف بندقية وملايين الطلقات كذخيرة.

من جانبه، أكد وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون استمرار بلاده في تدريب وتأهيل قوات بيشمركة كردستان.

وذكر بيان لحكومة إقليم كردستان أن ذلك جاء خلال استقبال رئيس حكومة إقليم كردستان العراق نيجيرفان البارزاني أمس للوزير فالون والوفد المرافق له.

وعبّر الوفد البريطاني عن سروره بزيارة إقليم كردستان، مقدمين شكرهم لشعب وحكومة وبيشمركة إقليم كردستان، لشجاعتهم في الدفاع عن المبادئ الإنسانية والدفاع عن جميع مكونات إقليم كردستان، وإلحاق الهزيمة بتنظيم داعش.

وأكد وزير الدفاع البريطاني، بأنه «ممكن أن يكون لقوات البيشمركة دور كبير في عمليات تحرير الموصل، بالتعاون والتنسيق مع الحكومة العراقية وقوات التحالف، بالإضافة إلى ضرورة إجراء حوارات مكثفة للاستعداد لمرحلة ما بعد داعش في الموصل وحماية جميع المكونات فيها». وأشار إلى أن بلاده ستستمر بإرسال المساعدات العسكرية وتدريب قوات البيشمركة، لافتاً إلى أنهم يعرفون جيداً العبء الكبير الذي تتحمله حكومة إقليم كردستان، بسبب حضور الأعداد الكبيرة من النازحين والمهجرين في الإقليم.

من جهته، قال رئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان البارزاني: الحكومة البريطانية لم تتوقف عن تقديم المساعدات إلى قوات البيشمركة، وتمنى أن تلعب بريطانيا دوراً أكثر فعالية في الحوار بين الأطراف لصياغة خطة لمرحلة ما بعد تحرير الموصل، بهدف حماية أرواح وممتلكات وحقوق المواطنين بكل طوائفهم القومية والدينية والمذهبية.

وأشار إلى أن هناك «علاقات أكثر تطوراً حدثت بين إقليم كردستان والحكومة الفيدرالية، وقد عقدت عدة اجتماعات بين الجانبين على مستويات عالية بهدف التخطيط لعملية تحرير الموصل بالتنسيق مع التحالف الدولي».

     
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء