• السبت 29 رمضان 1438هـ - 24 يونيو 2017م
  02:08    قرقاش: لدينا الحق بحماية أنفسنا إن لم تغير قطر سياستها         02:09    قرقاش: القطريون سربوا المطالب بطريقة طفولية        02:11    قرقاش : حل مشكلة قطر تكون دبلوماسيا شرط قبولها بالابتعاد عن دعم الارهاب         02:14    قرقاش: على تركيا أن تتبع مصلحة الدولة التركية وليس الإيديولوجيا الحزبية        02:15    قرقاش: لا نية لأي نوع من التصعيد مع قطر        02:16    قرقاش: التسريب هو إما إعاقة للجهود أو مراهقة سياسية        02:18    قرقاش: نؤكد للأوروبيين أن هدفنا هو تغيير أسلوب قطر فيما تدعمه من تطرف وإرهاب        02:21    قرقاش: قطر لم تلزم بما وعدت به سابقاً لعدم وجود رقابة        02:23    قرقاش : لانتحدث عن تغيير النظام في قطر بل تغيير السلوك        02:25    قرقاش : مصير قطر العزلة مالم تنفذ المطالب في المهلة المحددة        02:26    قرقاش: قطر دعمت الإرهاب وعليها أن تتعامل مع تبعات ذلك        02:27    قرقاش : نطالب بضمانات لاي حل محتمل مع قطر     

ناشدت دمشق السماح بإدخال مواد غذائية قبل انتهاء صلاحيتها

الأمم المتحدة تستأنف توصيل المساعدات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 سبتمبر 2016

جنيف (وكالات)

أعلنت الأمم المتحدة استئناف إرسال المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة في سوريا، مع توجه قافلة جديدة امس إلى منطقة على أطراف دمشق، في وقت طلبت الأمم المتحدة من الرئيس السوري بشار الأسد السماح لها بتوزيع المساعدات الغذائية العالقة على الحدود التركية السورية، محذرة بأنها ستفسد الاثنين، مع استئناف عمليات الإغاثة التي تقوم بها المنظمة الدولية في سوريا بعد تعليقها لمدة 48 ساعة بسبب هجوم عنيف.

وقال يان إيجلاند رئيس مجموعة العمل حول المساعدات الإنسانية في سوريا للصحفيين في جنيف إن «40 شاحنة تنتظر على الحدود التركية السورية والمواد الغذائية ستفسد الاثنين». وتابع «السائقون ينامون على الحدود، وذلك منذ أسبوع» مناشدا الرئيس السوري «أرجو منك أن تقوم بما ينبغي للسماح لنا بالوصول إلى شرق حلب والى المناطق المحاصرة الأخرى أيضا».

وتأمل الأمم المتحدة في توزيعها في الأحياء الشرقية الواقعة تحت سيطرة الفصائل المعارضة في مدينة حلب وحيث يعيش 250 ألف شخص محاصرين من قبل قوات النظام منذ اكثر من شهرين بشكل متقطع.

واتجهت قافلة تابعة للأمم المتحدة محملة بإمدادات طبية ومؤن أخرى إلى ضاحية المعضمية المحاصرة التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في دمشق.

وأضاف إيجلاند «نأمل أن ندخل المعضمية وهي بلدة شديدة الأهمية حيث يعاني الناس منذ فترة طويلة جدا ويشعرون بالضغط من كل الأطراف المسلحة الفاعلة».

وقال إيجلاند إن الأمم المتحدة تأمل أيضا توصيل المساعدات خلال أيام لبلدتي الفوعة وكفريا اللتين تحاصرهما المعارضة في إدلب بالإضافة إلى مضايا والزبداني اللتين تحاصرهما الحكومة قرب الحدود اللبنانية.

وأضافت «مضايا مكان حيث يتضور الناس جوعا وحيث انتشر التهاب السحايا بشكل وبائي. نقوم بالتحميل ونأمل أن نذهب قريبا».