• الثلاثاء 26 ربيع الآخر 1438هـ - 24 يناير 2017م
  12:38    روسيا تقول إن سحب القوات الأمريكية من أفغانستان سيفاقم وضع البلاد         12:39     أسعار النفط ترتفع بفضل هبوط الدولار وخفض الإنتاج         12:52     جولدمان ساكس يرفع دعوى مضادة بمليار دولار على رجل أعمال اندونيسي         01:06     نائب رئيس الوزراء التركي: لن نسلم مدينة "الباب" إلى نظام الأسد بعد استعادتها من داعش         01:20     وكالة الأناضول: تركيا وروسيا وإيران تتفق على آلية ثلاثية مشتركة لمراقبة انتهاكات وقف إطلاق النار في سوريا         01:30    محمد بن راشد يحضر منتدى "الفضاء مشروعنا" من تنظيم «مركز محمد بن راشد للفضاء»    

بتوجيهات رئيس الدولة وأمر محمد بن زايد

مساعدات إماراتية إضافية لمتضرري فيضانات البوسنة وصربيا وكرواتيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 مايو 2014

أبوظبي، عواصم (وكالات)- بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، أمر الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية بتقديم مساعدات إغاثية عاجلة للمتضررين من الفيضانات في البوسنة وصربيا وكرواتيا، وهي مساعدات إضافية بعد المعونات التي قدمها الهلال الأحمر الإماراتي أمس.

وتأتي هذه الخطوة انعكاساً لنهج دولة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها الرشيدة، بمد يد العون للمتضررين من الكوارث في أي مكان من العالم.

وقد بدأت صربيا والبوسنة وكرواتيا أمس، عمليات إزالة الأضرار الكبيرة الناجمة عن أسوأ فيضانات منذ قرن، بينما وافقت السلطات في بعض المناطق على عودة الأهالي إلى منازلهم.

وكشف الانحسار التدريجي للمياه بالمناطق المنكوبة عن كارثة هائلة، وتبحث السلطات عن أموال من المانحين الدوليين لإصلاح الأضرار الاقتصادية الخطيرة. وأسفرت الفيضانات عن مصرع خمسين.

واطلع رئيس الوزراء الصربي الكسندر فوتشيتش أمس ممثلي جهات مانحة دولية بينها البنك الدولي على الوضع في بلاده. وقال «من الواضح أن خسائرنا ستبلغ مئات الملايين من اليورو». و«الخسائر التي منينا بها كبيرة وخسائر نظام الطاقة وحده فاقت 250 مليون يورو».

وفي البوسنة، تتحدث التقديرات عن أضرار تبلغ الملايين من اليورو، وقال وزير التجارة الخارجية في البوسنة أحمد ايجريليتس إن «الأضرار هائلة والنشاط الاقتصادي سيتراجع بنسبة 30 بالمئة». وتحدث عن أضرار كبيرة في البنى التحتية.

وفي اليوم الثامن من الفيضانات في البوسنة، أتاح تراجع منسوب نهر السافا، الذي اجتاحت مياهه شمال شرق البلاد، بداية انحسار بطيء للمياه مخلفة وراءها كارثة.

وفي كل أنحاء المنطقة، ستحرق عشرات الأطنان من الحيوانات النافقة بسبب الفيضانات للحؤول من دون تفشي الأوبئة. وأدى ارتفاع درجات الحرارة إلى 30 إلى تسارع تحلل الجثث. وما زال الوضع الإنساني مثيراً للقلق الشديد في كل المناطق التي تغمرها المياه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض